22 November 2009 - 14:20
رمز الخبر: 1178
پ
الشیخ قبلان وجه رسالة تهنئة الى اللبنانیین لمناسبة عید الاستقلال:
لجمع الکلمة ورأب الصدع لان الوحدة ضمانة لبقاء لبنان والاتفاق خشبة خلاص له<BR>

وجه نائب رئیس المجلس الإسلامی الشیعی الأعلى آیة الله الإمام الشیخ عبد الأمیر قبلان رسالة تهنئة إلى اللبنانیین فی عید الاستقلال جاء فیها:

"نهنئ اللبنانیین بحلول عید الاستقلال الذی شکل ولا یزال محطة مفصلیة مضیئة من تاریخ لبنان للتخلص من عهد الوصایة والانتداب، وبدایة الدخول فی عصر دولة المؤسسات التی یحکمها القانون وتسود فیها سلطة الدولة الحاضنة لأبنائها والقویة بوحدتهم وتعاونهم ووقوفهم بوجه کل من یرید النیل من وحدة واستقلال وسیادة لبنان".

وقال: "ونهنئ کل من قدم له التضحیات حتى وصل لبنان إلى الاستقرار والأمن والسلامة، ونخص بالتهنئة الجیش الوطنی والقوى الأمنیة اللبنانیة والمقاومة اللبنانیة الذین قدموا التضحیات الکبیرة فی سبیل تحریر الأرض والدفاع عنها والسهر على امن وسیادة لبنان من الخروقات والاعتداءات الإسرائیلیة، التی کانت ولا تزال مصدر الخطر الحقیقی على لبنان وأشقائه العرب والمسلمین".

وقدم الشیخ قبلان تحیة "الإجلال والتقدیر إلى الأرواح الآبیة التی سکنت أجساد شهداء لبنان الذین روت دماؤهم ارض الوطن لیحیا اللبنانیون بعزة وکرامة، فکانوا الشمعة التی أذابت نفسها لتنیر طریق لبنان ویظل شامخا مستقلا موحدا فی أرضه وشعبه ومؤسساته فکتبت تاریخ وحاضر لبنان المضیء الذی شع فی سماء العالم وتجسد حریة وأمنا وانتصارا وعیشا کریما وحیاة هانئة وآمنة".

وأکد إن الاستقلال الثانی "تحقق بفعل المقاومة التی حررت الأرض وطردت المحتل الذی لا یقهر، حیث التف حولها الشعب اللبنانی وکان الدعم المطلق للجیش وقوى الأمن والمؤسسات العسکریة والسیاسیة حتى حققت المقاومة أحلام اللبنانیین فی التحریر من رجس الاحتلال الصهیونی، بید إن فرحة الاستقلال تبقى ناقصة طالما أن مزارع شبعا وتلال کفرشوبا ما تزال محتلة، وهی لم تکتمل مادامت أجواؤنا عرضة للخروقات الإسرائیلیة وحدودنا ومیاهنا منتهکة من قبل العدو الصهیونی الذی یتربص الشر بلبنان واهله، من هنا فان روحیة عید الاستقلال تحتم ان یدعم اللبنانیون جیشهم الوطنی ومقاومتهم الباسلة اللذین اثبتا أنهما الدرع الذی یقی لبنان المخاطر والسیاج الذی یحمی الوطن واهله".

وأمل الشیخ قبلان أن تکون الحکومة الجدیدة "فاتحة عهد جدید للبنان یعبر من خلاله اللبنانیون أنهم جدیرون بحفظ وطنهم فیجسد البیان الوزاری توافق اللبنانیین وتطلعاتهم فی الغد الأفضل لوطنهم، فیحمل البشرى لهم فی بدء ورشة الإصلاح الاقتصادی والإداری والإنمائی الذی یحقق النهوض بالوضع المعیشی والاجتماعی والصحی والتربوی حتى ینعم اللبنانیون برعایة وعنایة حکومتهم الوطنیة التی تحمل عنوان الوفاق والتشاور والتعاون فی مقاربة القضایا والشؤون الوطنیة وحل المعضلات والمشاکل الاجتماعیة".

وخلص الى القول أن استقلال لبنان "أمانة فی أعناق اللبنانیین، ووحدتهم ضمانة لبقاء لبنان، واتفاقهم وتعاونهم خشبة خلاص له، وعلى اللبنانیین حفظ استقلال وطنهم بحفظهم لبعضهم البعض وحفظ الذین ساهموا فی تحریره وضحوا من أجله، وعلیهم جمع الکلمة ورأب الصدع لیکون لبنان سیدا مستقلا کامل السیادة والاستقلال".

المصدر: الوکالة الوطنیة اللبنانیة للإعلام

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.