23 November 2009 - 23:58
رمز الخبر: 1194
پ
فی عقلانیة الشیخ حسن الصفار واعتدالیته<BR>

عبدالله السعدون * - « صحیفة أوان »
ثمة رجال دین مسلمون فی الخلیج یفرضون احترامهم ووقارهم العلمی الواثق على الجمیع.. داخل طوائفهم أو مذاهبهم، وداخل طوائف أو مذاهب الآخرین، فضلا عن أوساط سائر القوى والتیارات السیاسیة والثقافیة الناشطة، الرسمیة منها والمعارضة.. فضلا عن القوى العلمانیة، والأخرى المستقلة أو غیر المؤطرة، والتی یمکن تصنیفها من ضمن ما یسمى بحراک المجتمع المدنی، والنخب أو الفئات اللیبرالیة، والحداثویة والتنویریة الخ...

ومن رجال الدین هؤلاء، نذکر باحترام وتقدیر الشیخ حسن الصفار، أحد رجال الدین الثقات من الطائفة الشیعیة الکریمة فی المملکة العربیة السعودیة، والذی طبقت شهرته الآفاق الخلیجیة والعربیة والإسلامیة کافة، نظراً لعقلانیته واعتداله، ووسطیته ومرونته ووطنیته وسعة صدره وخلاصاته الوازنة والراجحة فی الحکم على التطورات المعقدة والملتبسة من حولنا هذه الأیام وبخاصة فی الواقع الإسلامی الخلیجی والعربی بشکل عام.

وهذا على کل حال لیس بمستغرب من رجل دین حکیم مثل الشیخ حسن الصفار، کان ولایزال داعیة حوار حول کل المختلف علیه، دینیاً وسیاسیاً وثقافیاً، وقد لقی فی ذلک تجاوباً عمیقاً من مرکز القرار فی عاصمة بلده الریاض، لا بل سکة الحوار عینها، هی التی قادته للعودة إلى بلده، بعدما کان معارضاً مقیماً فی الخارج. یقول الصفار فی واحدة من أحادیثه الصحافیة: «هناک تغیرات واضحة طرأت على أوضاع الشیعة فی السعودیة منذ العام 1994، فالحوار الذی جرى بیننا وبین الحکومة، قاد لإنهاء عملنا السیاسی والإعلامی المعارض للحکومة فی الخارج، وعدنا للمملکة لینفتح الباب أمام حوارات مباشرة مع المسؤولین من أجل معالجة المشکلات، وإلى غایة الآن لم تعالج کل الأمور، ولکن لایزال التواصل قائماً».

وجرت فی المملکة جولات حوار دینیة سنیة - شیعیة، وأخرى بین قوى إصلاحیة، مع قوى رسمیة فی السلطة، وکانت النتائج مقبولة، وتبشر بمزید من التحول الإیجابی، الذی لا یضرب الأمن والنظام من جهة، ویحقق مزیداً من الاتجاه نحو الإصلاح فی المؤسسات السیاسیة والتعلیمیة والاجتماعیة وحتى على مستوى تمکین المرأة من جهة ثانیة.. وکانت الثمرة مؤخراً قیام مشروع «کاوست» أهم صرح تعلیمی حداثوی فی المملکة یقبل التشارک بین المرأة والرجل کطلاب فی صرح تعلیمی واحد.

عبر کل جولاته الحواریة فی الریاض، وفی مکة، کان الشیخ حسن الصفار رجلاً جریئاً، واقعیاً، وموضوعیاً فی طرح الأمور، والخروج منها بحل یفید المجتمع والدین، ویخرجهما واحداً متماسکا فی الخطاب والرؤیة المنهجیة.

ویکفی الحوار أنه حقق کسراً للجمود الذی کان حاصلاً بین القوى الدینیة على الأرض، وخروج الجمیع إلى التنفس الصحی خارج دوائر الشرنقات الضیقة، التی کادت تطبق على عقول الکثیرین.. ولا نخلص هنا للقول بأن الأمور باتت جیدة، أو شبه جیدة.. على العکس إنها تحتاج إلى مزید من ثقافة الانفتاح، وتعضیدها، وجعلها حالة دائمة من کلا الطرفین وبمساعدة أو رعایة من القرار القیادی السعودی.

ولا نکون فی وضعیة المغالاة البتة، إذا قلنا إن الشیخ حسن الصفار، هو داعیة توحد إسلامی بامتیاز، وهو ینطلق بذلک، لیس من موقعه کأقلوی شیعی فی المملکة، یرید لطائفته أن تسلّک أمورها فی واقع أکثری طائفیا، وإنما من حرص على الإسلام الواحد، الذی یتعرض، هذه المرة، لحرب منهجیة هی الأخطر علیه منذ وجود الرسالة وإلى الیوم.

وفی الوقت الذی تصنّف فیه بعض المنظمات والهیئات الدولیة الشیعة فی السعودیة بأنهم، مثلا، یشکلون 15 فی المئة، أو 20 فی المئة من مجموع السکان.. وبعضهم یرى أن نسبتهم أقل من ذلک بکثیر الخ.. وهذا کله ینظر إلیه الشیخ الصفار بعین الریبة والشک. ولذلک نراه مثلا، یرفض إجراء أی إحصاء، أو تصنیف للشیعة داخل مجتمعهم. یقول: «إننا لا نرغب فی تصنیف المواطنین طائفیا. فکلنا مواطنون مسلمون، ولا ینبغی أن یکون التنوع المذهبی سببا للفرز، أی أن الرجل ینطلق من أن مجرد حدوث مسألة النسبة، وما نستهدفه من الإعلان عنها، یحصل الفرز التوظیفی السلبی، ویتم التعامل مع السنة والشیعة فی المملکة، وخارجها، على أنهم «شعبان» أو «هویتان» أو «دینان».. وفی هذا مخالفة فادحة لأبسط تعالیم الدین الحنیف، وکذلک لمفهوم الهویة والأمة والجماعة.

إن موقف الشیخ الصفار ضد الإحصاء والفرز هنا ینمّ عن موقف جدید، ومنیع، ضد الفرقة، أو الشرذمة الإسلامیة، ویکاد یکون فیه من أجرأ وأنبل وأعظم الظواهر الموقفیة التی وجدناها من رجال دین مسلمین، وأهمیته أنه یصدر فی جو هستیری طائفی محموم، یضرب مع الأسف عالمنا العربی والإسلامی من أقصاه إلى أقصاه.



ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.