07 February 2016 - 19:32
رمز الخبر: 12284
پ
الشیخ نبیل قاووق:
رسا - رأى نائب رئیس المجلس التنفیذی فی "حزب الله" الشیخ نبیل قاووق أن "التمدد التکفیری فی سوریا یشکل خطراً استراتیجیاً على لبنان کما على کل دول المنطقة، وبالتالی فإن هزیمة المشروع التکفیری فی سوریا یشکل ضرورة استراتیجیة لحمایة لبنان".
نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق
 
رأى نائب رئیس المجلس التنفیذی فی "حزب الله" الشیخ نبیل قاووق أن "التمدد التکفیری فی سوریا یشکل خطراً استراتیجیاً على لبنان کما على کل دول المنطقة، وبالتالی فإن هزیمة المشروع التکفیری فی سوریا یشکل ضرورة استراتیجیة لحمایة لبنان، ففی الوقت الذی بات فیه الأوروبیون یعلنون أن تمدد واستقرار داعش فی سوریا یشکل خطراً على أوروبا التی هی بعیدة آلاف الکیلو مترات عن سوریا، لا یزال البعض فی بلدنا یشکک فی أنها لا تشکل خطراً على لبنان الذی له حدود مع سوریا، وتحتل داعش والنصرة أجزاء واسعة من أراضیه".
وشدد على ضرورة "أن لا یتجاهل أحد خطورة احتلال التکفیریین للأراضی اللبنانیة، فهذا الخطر یتجاوز حزباً ومنطقة وطائفة، بل هو اعتداء وعدوان متواصل على کل السیادة والکرامة والاستقرار والوطن بجمیع طوائفه ومناطقه، وبالتالی فإن لبنان مطالب بتحصین عوامل القوة والمنعة بوجه الخطر التکفیری، ومن هنا تکمن ضرورة التمسک بالتعاون بین الجیش والمقاومة لحمایة لبنان، فالمقاومة بمجاهدیها الأبطال یمنعون تمدد داعش من الرقة إلى عرسال، والجیش اللبنانی بتضحیاته یمنع تمدد داعش نحو الساحل فی لبنان الذی هو أقوى من أن یکون ساحة مستباحة للتکفیریین، وأکبر من أن یکون تحت الوصایة والهیمنة السعودیة فی المنطقة".
وخلال احتفال تکریمی أقامه حزب الله فی حسینیة بلدة قبریخا الجنوبیة أکد الشیخ قاووق أن "فک الحصار عن نبل والزهراء کشف الدجل العربی والغربی الذی یرفع زوراً شعارات فک الحصار عن الشعب السوری، الأمر الذی یؤکد تورّط النظام السعودی فی محاصرة أهلنا فی کفریا والفوعة ونبل والزهراء، لأن النظام السعودی بات مطلبه الیوم استمرار حصار هذه القرى والمدن، وبذلک فإن القناع قد سقط عن وجهه، وانکشفت الوجوه الحقیقیة لنظام آل سعود، وما عاد یستطیع أن یقنع الناس بأنه مملکة الخیر والمکرمات".
ولفت إلى أن "النظام السعودی الذی یجتاح الیمن ویحتل البحرین ویشعل النار فی العراق وسوریا، لن یرسل رصاصة واحدة لمقاتلة (إسرائیل)، بینما یرسل الصواریخ إلى حلب وإدلب لقتل الشعب السوری، وهذا الجیش السعودی الذی یجتاح البحرین والیمن ویهدد بالتدخل فی سوریا، لا نجده یهدد بالتدخل لنصرة غزة وتحریر فلسطین".
واعتبر الشیخ قاووق أنه "ما کان التکفیریون لیستطیعوا أن یتمددوا إلى کافة دول العالم لولا الدعم المالی من أمراء وأغنیاء دول الخلیج بشکل رسمی وغیر رسمی، وبالتالی فإن مصدر التمویل هو دول الخلیج، ومصدر التسلیح الأول للتکفیریین فی سوریا هو الجیش السعودی الذی یقصف کل المنشآت المدنیة والدینیة فی الیمن، وبحسب إجماع المراقبین فإنه لم یقصف موقعاً واحداً لداعش، ما یعنی أن المستفید الأول من الحرب السعودیة على الیمن هو داعش من أجل أن تتمدد فی الیمن".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.