12 February 2016 - 16:38
رمز الخبر: 12309
پ
الشیخ نعیم قاسم :
رسا - شدد الشیخ نعیم قاسم على ان "حزب الله لم یغفل موضوع (اسرائیل) فی ای لحظة من لحظات تدخله فی سوریا وجهوزیتنا مهمة واختبرتها (اسرائیل) فی عدة محطات".
نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم
 
کشف نائب الامین العام لـ"حزب الله" الشیخ نعیم قاسم ان الحزب کان لدیه "تصوراُ عن حرب 2006، وکنا نتوقع السیناریو، والآن اذا کانت ستحصل حرب لدینا تصوراً لها".
وفی حدیث اذاعی، لفت الى ان "(اسرائیل) تحاول ان تصنع قضیة کبیرة من "حزب الله" لتهیئ شعوبها للاضرار التی سیتکبدونها فی حال حصول حرب وتبریر عجز القادة الاسرائیلیین فی عملیة المواجهة والخسائر الکبیرة التی یمکن ان تصیبهم".
وأوضح "اننا لا نرید حرباً لکننا مستعدون لها فی ای لحظة تحصل، ولدینا استعدادت مهمة جدا وکبیرة جدا"، مشیراً الى ان "(اسرائیل) تتوقع ان توقع خسائر ودمار وتعلم ان (اسرائیل) لن تکون آمنة وستقع فیها خسائر".
وأشار الى ان "(اسرائیل) الیوم تحدد ان الخطر علیها هو من ایران و"حزب الله" لکن فی الوقت نفسه یعتبرون ان الحرب الدائرة فی سوریا یمکن ان تضعف "حزب الله" وایران وانشغالات العالم یمکن ان تجعل من (اسرائیل) مطلباً".
ورأى ان الاسرائیلیین "یراهنون على معطیات خارجیة لتملأ لهم مساحات القوة الناقصة وهم لا یبنون على اساس ما هو موجود فی (اسرائیل) من اجل عملیة المواجهة بل یبنون على ما هو موجود اضافة الى التطورات فی المنطقة التی قد تحصل لنا النتائج التی تریحنا من اعدائنا".
وذکر ان "(اسرائیل) غیر مستقرة فی هذه المرحلة لکنها لیست مستعدة حالیا للذهاب الى حرب وهی تراهن على المتغیرات فی المنطقة لتصب فی مصلحتها وتعطیها قرار الحرب من عدمه فی المرحلة المقبلة".
وشدد على ان "حزب الله لم یغفل موضوع (اسرائیل) فی ای لحظة من لحظات تدخله فی سوریا وجهوزیتنا مهمة واختبرتها (اسرائیل) فی عدة محطات".
وعما اذا کانت "التطورات فی سوریا یمکن ان تؤدی الى حرب اسرائیلیة على لبنان وسوریا؟"، لفت الشیخ قاسم الى ان هذا الامر "تصعب الاجابة علیه لأن التطورات فی سوریا ستربک الافرقاء الداخلیین واذا قاموا باجراء معین سیبرز فی المواجهة ان المقاتل والمدافع هو حزب الله".
وعن التدخل البری السعودی فی سوریا، فأشار الى ان "السعودیین اوضحوا اننا نتدخل فی سوریا تحت ادارة التحالف الدولی الذی تقوده امیرکا یعنی ان هناک مشروعاً امیرکیاً فی المنطقة یحتاج الى واجهة سنیة والسعودیة قدمت نفسها کأداة ولیس کقیادة".
واعتبر ان "هناک مسارا سیاسیا وضعت خطواته فی فیینا، الا انه یحتاج الى انجازات میدانیة على الارض، وظنت امیرکا ان ذلک یکون عبر الضغط على "داعش" لیحسنوا واجهتهم فی مقابل التدخل الروسی فی سوریا".
من جهة أخرى، شدد على "اننا نرید رئیسا الیوم قبل غد لکن من لا یرید الاعتراف بخیارات واقعیة هم من یؤجل هذا الامر".
ولفت الى ان "الافرقاء الاخیرین هم من علمنا الا نشارک فی جلسات مجلس النواب، وهم من عطلوا التشریع فی وقت سابق، هم یمارسون حقهم الدستوری وکذلک نحن، هم عطلوا کل شیء فی البلد فی حین اننا نعطل انتخاب رئیس غیر مناسب للبنان".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.