13 February 2016 - 19:17
رمز الخبر: 12325
پ
الشیخ حسن بغدادی:
رسا - سأل عضو المجلس المرکزی فی "حزب الله" الشیخ حسن بغدادی، الیوم بعدما قرّرت السعودیة وحلفاؤها الدخول فی المعرکة المباشرة فی سوریا، هل أصبحت "داعش" وأخواتها إرهاباً أم مازالت معارضة شریفة وسلمیة ترید إقامة العدل فی سوریا؟
عضو المجلس المرکزي في "حزب الله" الشيخ حسن بغدادي
 
سأل عضو المجلس المرکزی فی "حزب الله" الشیخ حسن بغدادی، الیوم بعدما قرّرت السعودیة وحلفاؤها الدخول فی المعرکة المباشرة فی سوریا، هل أصبحت "داعش" وأخواتها إرهاباً أم مازالت معارضة شریفة وسلمیة ترید إقامة العدل فی سوریا؟
وتابع: هل سنسمع أصواتاً فی لبنان تنادی حیَّ على الجهاد فی سوریا؟، وهل هناک عاقل فی الدنیا یصدّق أن أمیرکا و(إسرائیل) وبعض الأنظمة العربیة یریدون إنهاء الإرهاب فی سوریا وهم الذین ساعدوه وموّلوه وحموه سیاسیاً ولا زالوا یدافعون عنه؟"
وخلال ندوة فی بلدة انصاریة، اشار الشیخ بغدادی الى انه "لم یمر یومٌ على لبنان لم یکن فیه مهدداً من العدو الإسرائیلی، لکن الذی کان یمنع العدوان سیاسة التوازن التی فرضتها معادلة الجیش والشعب والمقاومة".
واکد ان "هذه المعادلة حمت لبنان من (إسرائیل) ومن المنهج التکفیری الذی تدعمه أمیرکا وبعض الأنظمة الرجعیّة فی المنطقة"، مشددا على انه "عندما تُقرر (إسرائیل) العدوان على لبنان فإنّ مصیرها سیکون أسوأ ممّا لحق بها من هزیمة فی تموز 2006م".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.