14 February 2016 - 18:04
رمز الخبر: 12327
پ
السید عمار الحکیم :
رسا - اکد رئیس المجلس الاعلى الاسلامی العراقی السید عمار الحکیم امس ان الإصلاح یحتاج إلى رؤیة شاملة وخارطة طریق وفق معاییر واضحة، مبینا ان مشکلة العراق لا تکمن فی التکنوقراط او الوزیر السیاسی إنما المشکلة تکمن فی الإدارة وکفاءة الوزیر .
السيد عمار الحكيم
 
ذکر بیان للمجلس الاعلى الاسلامی العراقی ان السید عمار الحکیم بین خلال کلمة له فی دیوان بغداد للنخب والکفاءات النقابیة ان" على القوى السیاسیة الذهاب الى تسویة سیاسیة عراقیة بصناعة عراقیة تلحظ مصلحة الجمیع، قبل ان تفرض التسویات من الخارج" ، مشددا على ضرورة الترکیز على المنجزات ومغادرة لغة التسقیط السیاسی".
وبین السید عمار الحکیم ان "داعش فقدت حواضنها وبات القضاء علیها مسالة وقت".
وأشار الى معالجات الوضع الاقتصادی بالاعتماد على المنتج الوطنی ودعمه والذهاب الى الاقتراض بفوائد قلیلة لان العراق بل قادر على السداد لإمکانیته العالیة.
وشدد على ضرورة إنهاء المسؤولیة بالوکالة ، لافتا الى اهمیة التمییز بین التوازن المجتمعی والمحاصصة واختیار الأکفاء من کل المکونات ، مؤکدا على ضرورة ان یشترک الجمیع فی تحمل تبعات الأزمة المالیة ، عادا أسعار النفط ورقة صراع إقلیمی وعالمی.
وجدد رؤیته بان العام الحالی عام للتسویات رغم ارتفاع التصریحات ومستوى التصعید، مبینا سماحته ان الجمیع صار تحت الضغط والکل جرب أوراقه دون جدوى.
ونوه الى ان" الإصلاح یحتاج إلى رؤیة شاملة وخارطة طریق وفق معاییر واضحة ومحددة ، مشیرا الى وجود قوانین وضوابط وإجراءات تحتاج الى تحدیث کی تمکن الدولة او الوزارة من الانطلاق".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.