16 February 2016 - 18:11
رمز الخبر: 12338
پ
رسا - اکد عضو هیاة رئاسة مجلس النواب الشیخ همام حمودی ،الیوم الثلاثاء، حاجة الدولة وسلطتها التنفیذیة لفریق عمل وزاری متعاون متخصص وکفوء، وحریص على إدارة البلاد بکل نزاهة وشجاعة، داعیا الى" ابعاد الفاشل والفاسد عن تقلید مسؤولیة".
عضو هياة رئاسة مجلس النواب الشيخ همام حمودي
 
شدد الشیخ حمودی فی بیان صحفی على" ضرورة التشحیص الدقیق لجمیع الذین تبؤوا منصباً او کانوا فی مواقع المسؤولیة"، موضحا ان" التجربة العراقیة اثببت ان هناک نوعین منهم فهناک فاسد ولا یکترث بامر البلد بقدر ما تعنیه منافعه الشخصیة والحزبیة ، وهناک من هو فاشل ولکنه غیر فاسد وقد یکون نزیهاً ولکنه کان سببا بخراب البلد بقراراته المترددة والجاهلة والغیر مختصة".
 
ولفت الى ان" اصحاب هذین الصنفین لا یمکن ان یتقلدوا ایة مسؤولیة تحت ای ظرف بل یجب ابعادهم ایضاً ، ایا کانت درجتهم العلمیة ومراکزهم الاجتماعیة ".
 
وتابع النائب الاول لرئیس مجلس النواب قائلا ان" الحل یکمن فی ایجاد فریق عمل وزاری قادر على مواجهة الازمات الراهنة التی یشهدها البلد من ارهاب وفساد وازمة مالیة " ، منوهاً ان" ای تغییر وزاری یبتعد اشخاصه عن هذه الصفات سیواجه ذات الفشل الذی وجدناه فی الکثیر من الوزراء التکنوقراط الموجودین الیوم والذی لم نجدهم قادرین على معالجة قضایا البلد الحالیة".
 
وکان رئیس الوزراء حیدر العبادی دعا الثلاثاء الماضی الکتل السیاسیة الى التعاون معه لإجراء تغییر وزاری جوهری بما یتناسب مع المرحلة التی یمر بها البلد ، واکد على ضرورة ان تعتمد تسمیة الوزراء وفقاً لمعاییر الاکادیمیة والخبرة.
 
فیما قررت الهیـأة القیادیة والمکتب السیاسی للمجلس الاعلى الاسلامی العراقی التعاون مع قوى التحالف الوطنی والعراقی والقوى السیاسیة والبرلمانیة لتشکیل کتلة اغلبیة سیاسیة وفق برنامج وطنی لإصلاح الاوضاع ، وتأیید الاصلاحات التی اقرها رئیس مجلس الوزراء لمحاربة الفساد وترشید عمل الدولة ومواجهة الظروف الاقتصادیة الصعبة وتلبیة متطلبات المعرکة ضد داعش والارهاب لتحقیق الانتصار الناجز وتطهیر اراضی العراق من شرورهم.
 
وقالت الهیأة فی البیان ان" الدعوة حول المستقلین او التکنوقراط وانهاء المحاصصة السیاسیة من اجل ان تکون صادقة وجدیة یجب ان تشمل الجمیع بمن فیهم رئیس مجلس الوزراء حیدر العبادی وان لا تبتعد عن ارادة الاغلبیة الساحقة للشعب العراقی ".
 
من جانبه اطلق زعیم التیار الصدری السید مقتدى الصدر السبت الماضی ، حزمة اصلاحات سیاسیة وامنیة واقتصادیة ، مشددا على ضرورة تشکیل حکومة تکنوقراط بعیدة عن میول حزب السلطة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.