19 February 2016 - 16:03
رمز الخبر: 12360
پ
الشیخ همام حمودی :
رسا - رأى عضو هیاة رئاسة مجلس النواب الشیخ همام حمودی " إن عملیة الإصلاح الحقیقی للدولة لابد ان تکون برؤیة استراتیجیة واحدة ومشترکة ومتکاملة ومتفق علیها من جمیع السلطات التنفیذیة والتشریعیة والقضائیة " .
عضو هياة رئاسة مجلس النواب الشيخ همام حمودي
 
لفت الشیخ حمودی فی بیان ان" البلد یمر بمنعطف خطیر وحساس یستدعی وجود فریق منسجم ومتخصص یعمل وفق الإستراتیجیة المتفق علیها وبالتعاون والتکاتف بین السلطات الثلاث ، لتحقیق نهضة جدیة بالعملیة السیاسیة برمتها " .
وتابع ان " مشکلة المرحلة الراهنة التی یمر بها العراق لا یحلها کفوء او نزیه فقط ، خاصة وان سیاقات العمل وقوانین الدولة وفق النظام البائد ما زالت موجودة ، فضلاً لما إبتلینا به بسبب وجود الإحتلال والسلبیات التی تلت هذه الفترة ".
وأضاف حمودی ان " أحوج ما نحتاجه الیوم هو التعاون بین الجمیع والعمل بروح وطنیة متکاتفة وشجاعة ونزیهة وجریئة وبعیدة عن { أنا } {الفرد والحزب} ، والتوجه نحو تخلیص الشعب من الأزمات الموجودة على ارض الواقع والتنفیذ الجاد لمجمل الإصلاحات المنشودة"، منوهاً الى " ضرورة ان لا یفکر هذا الفریق المشترک بنتائج الانتخابات بقدر ما یهمه إنقاذ البلد وإصلاحه وتجاوز أزماته ".
وکانت الرئاسات الثلاث قد ناقشت امس فی اجتماعها التعدیل الوزاری المطلوب ، فیما أکدت على أهمیة الاصلاح ومعالجة الازمات وانضاج مشاریع القوانین وحصر السلاح بید الدولة .
وجرى فی الاجتماع مناقشة مستفیضة لموضوع التعدیل الوزاری المطلوب، ومواقف الکتل البرلمانیة بشأنه مع التأکید على أهمیة الاصلاح بما یلبی طموح المواطنین ومعالجة الازمات المالیة والاقتصادیة ومکافحة الفساد، وتعاون الکتل السیاسیة فی ذلک للخروج برؤیة شاملة ومواقف موحدة".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.