21 February 2016 - 19:29
رمز الخبر: 12370
پ
السید عمار الحکیم :
رسا - جدد السید عمار الحکیم عن تحریر الموصل موقفه من أن الموصل لأهلها ، وأنها مدینة تنوع ولابد لأهلها المتنوعین أن یساهموا فی تحریرها ، مشددا على ضرورة مساهمة الحشد الشعبی فی تحریرها ، عادا استهداف الحشد الشعبی استهدافا غیر مبرر .
رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم
 
شدد السید عمار الحکیم رئیس المجلس الأعلى الإسلامی العراقی على أن " التعدیل الوزاری لیس کل الإصلاح إنما هو خطوة من خطواته " ، مشخصا مشکلة العراق بالاعتلال البنیوی فی هیاکل الدولة العراقیة ، وضبابیة التشریعات وتداخلها فی أحیان أخرى ، مشددا على ضرورة أن یکون الإصلاح مبنیا على خطة إصلاحیة شاملة ، وواضحة .
واکد السید عمار الحکیم  فی دیوان بغداد للنخب الإعلامیة بمکتبه امس السبت ، أن "المجلس الأعلى مع الإصلاح ولن یکون یوما من الأیام ضده " ، مشیرا إلى أن " الإصلاح یجب أن یتم عن طریق لجان مختصة تقیم عمل الوزارات منذ بدایة الحکومة الحالیة ، ویستبدل الوزیر الذی لا منجز له أو بتشکیل حکومة تکنوقراط بعیدا عن الکتل السیاسیة مسنودة بغالبیة نیابیة متوفرة فیها کل المکونات العراقیة تکون ساندة لهذه الحکومة ، ومقومة ، ومقیمة لها فی نفس الوقت " ، متسائلا إذا أثبتت اللجنة کفاءة احد الوزراء وأهلیته لإدارة وزارة معینة ، فما الداعی من استبدال وزیر کفوء ناجز بوزیر کفوء محتمل؟ ، لافتا إلى ضرورة أن یکون للحکومة کتلة نیابیة تسندها ، وبالتالی نتمکن من فصل الإدارة الفنیة للحکومة عن الإدارة السیاسیة الاستراتیجیة للبلد .
ونوه السید عمار الحکیم إلى أن " الإدارة لا علاقة لها بالتخصص فقد تجد شخصا یحمل أعلى الشهادات فی اختصاص معین لکنه فی الوقت نفسه غیر قادر على الإدارة " ، داعیا إلى التنبه إلى أهمیة أمانة الوزیر بالتزامن مع أهلیته ، وکفاءته ، محذرا من وجود أجندات تحاول تسقیط کل شیء فی العراق ، وتحاول تسقیط الجمیع ، مبدیا دعمه لمبادرة السید مقتدى الصدر ، داعیا فی الوقت نفسه الکتل السیاسیة ومجلس النواب إلى دراستها ، واصفا إیاها بالصحیحة والجریئة .
وعن تحریر الموصل جدد السید عمار الحکیم موقفه من أن الموصل لأهلها ، وأنها مدینة تنوع ولابد لأهلها المتنوعین أن یساهموا فی تحریرها ، مشددا على ضرورة مساهمة الحشد الشعبی فی تحریرها ، عادا استهداف الحشد الشعبی استهدافا غیر مبرر .
وعن الواقع الاقتصادی دعا السید عمار الحکیم الإعلامیین إلى إیصال المعالجات الاقتصادیة إلى الناس بالطریقة الصحیحة ؛ لأن العراق بلد غنی ، وغیر مفلس ، وکل الإجراءات هی لتوفیر السیولة لإدامة الرواتب ، وجبهات القتال ، مؤکدا أن من الحلول الذهاب إلى الاستدانة بفوائد بسیطة لقدرة العراق على السداد إذا رتب أوراقه الاقتصادیة .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.