24 February 2016 - 19:40
رمز الخبر: 12389
پ
الشیخ علی دعموش:
رسا - اکد الشیخ علی دعموش على ان"النظام السعودی وحلفاؤه من أبرز المتضررین من التقدم المیدانی للجیش السوری وحلفائه، وقد فشلت کل مشاریعهم فی المنطقة ومحاولاتهم لإسقاط النظام فی سوریا ولذلک فهم مربکون ویصرخون من فشلهم".
مسؤول وحدة العلاقات الخارجية في حزب الله الشيخ علي دعموش
 
أکد مسؤول العلاقات الخارجیة فی "حزب الله" الشیخ علی دعموش فی احتفال لـ"القادة الشهداء" نظمته الجالیة اللبنانیة فی مدینة قم أن "المقاومة أثبتت خلال کل التجارب أنها قادرة على حمایة لبنان والحفاظ على أمنه واستقراره، وفرض معادلات جدیدة للردع وتوازن الرعب مع العدو الاسرائیلی".
واوضح إن "القیادی الراحل عماد مغنیة وإخوانه فی المقاومة الإسلامیة فی لبنان أرسوا معادلات فی الصراع جعلت الاسرائیلیون یحسبون ألف مرة قبل أن یفکروا بحرب جدیدة ضد لبنان"، موضحا انه "للمرة الأولى فی تاریخ لبنان منذ قیام (إسرائیل) یشعر اللبنانیون وخصوصاً فی الجنوب بالطمأنینة والهدوء والأمن والاستقرار، وباتت (إسرائیل) هی الخائفة والقلقة والمرعوبة من "حزب الله" والمقاومة الإسلامیة التی تعاظمت قدراتها وباتت تملک قدرات دفاعیة وهجومیة جدیدة من شأنها أن تساعد فی الحاق الهزیمة ب(إسرائیل) فی أی حرب مقبلة".
واعتبر أن "المقاومة باتت تشکل مظلة أمان للبنان لیس فی مواجهة الخطر الإسرائیلی فقط بل وفی مواجهة الإرهاب التکفیری أیضاً، حیث استطاعت إبعاد الخطر عن لبنان ولولاها ولولا الجیش اللبنانی لکانت الجماعات الإرهابیة التکفیریة استباحت لبنان "، مشیراً الى أن "النظام السعودی وحلفاؤه من أبرز المتضررین من التقدم المیدانی للجیش السوری وحلفائه، وقد فشلت کل مشاریعهم فی المنطقة وکل محاولاتهم لإسقاط النظام فی سوریا وکل رهاناتهم على الجماعات المسلحة، ولذلک فهم مربکون ویصرخون من فشلهم".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.