28 February 2016 - 22:26
رمز الخبر: 12418
پ
الشیخ نعیم قاسم:
رسا - اکد الشیخ نعیم قاسم على ان " من کان مع فلسطین کان مع العرب والعروبة ومن کان ضد فلسطین کان ضد العرب والعروبة حتى لو کان ینطق باللغة العربیة، لأنه یبدو أنه لا فرق کبیر بین العربی والعبری، هناک قلب أحرف والبعض یبرع فی قلب الأحرف وقلب الأفکار والمعانی".
نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم
 
تساءل نائب الأمین العام لـ"حزب الله" الشیخ نعیم قاسم " من هو الذی یعطی توصیف العروبة المحترمة لأحد من الناس لا بد أن یکون هناک مقیاس"، لافتاً إلى أنه "فی رأینا أن فلسطین هی عنوان العروبة، من کان مع فلسطین کان مع العرب والعروبة ومن کان ضد فلسطین کان ضد العرب والعروبة حتى لو کان ینطق باللغة العربیة، لأنه یبدو أنه لا فرق کبیر بین العربی والعبری، هناک قلب أحرف والبعض یبرع فی قلب الأحرف وقلب الأفکار والمعانی، فلسطین هی عنوان العروبة الأبرز".
وأکد الشیخ قاسم ، خلال احتفال تکریمی فی البقاع الغربی، أن "المقاومة فی لبنان بعددها المحدود والقلیل مع إمکانات متواضعة جدا استطاعت أن تخرج (إسرائیل) من لبنان وأن تلحق بها هزیمة نکراء فی العام 2006، واستطاع الشعب المعذب فی غزة أن یلحق ثلاث مرات هزیمة ب(إسرائیل) على ضعف إمکاناته، فکیف لو کان العرب یعتنون أکثر بالفلسطینیین ویعطونهم أکثر، للأسف نرى الآن تبجح بالعروبة التی یریدون أخذها لمصلحة السلطان والمستبد ولمصلحة الغارق فی النفط ولمصلحة المتآمر على مصالح العرب والمسلمین وهذا أمر لن نقبل به".
وأوضح الشیخ قاسم "انکم رأیتم بالأمس مشهدین فی وقت واحد وکلاهما یعبر عن منهج ورؤیة مختلفة عن الرؤیة الأخرى، فالمشهد الأول مشهد الحج إلى السفارة السعودیة مع تقدیم الولاء والطاعة، والمشهد الثانی الجلوس بعزة فی السفارة الإیرانیة لإعلان منح أی عائلة فلسطینیة یدمر بیتها ثلاثین ألف دولار إضافة إلى سبعة آلاف لعائلة کل شهید عدا عن انتظام شهری فی الصرف على عائلته من خلال مؤسسة شهید فلسطین، المشهد الأول مشهد ذل والمشهد الثانی مشهد عز، ویلومونا لماذا نحب ونتعلق بإیران".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.