28 February 2016 - 22:37
رمز الخبر: 12420
پ
الشیخ نبیل قاووق:
رسا - اعتبر الشیخ نبیل قاووق ان "القناع الذی سقط عن الوجه الحقیقی للنظام السعودی قد کشف حقیقة مسؤولیته عن کل بلاءات ومصائب الأمة، وتفکیک أواصر العالم العربی، وهو المسؤول الأول عن الإساءة للعروبة".
 نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق
 
أکد نائب رئیس المجلس التنفیذی فی حزب الله الشیخ نبیل قاووق أن "قناع النظام السعودی قد سقط عن وجهه الحقیقی فی لبنان، بعدما ضبط هذا النظام بالجرم المشهود متلبساً بالتحریض على الفتنة بین اللبنانیین، الذین طالما تغنى بعضهم من قادة فریق 14 آذار بأن السعودیة مملکة الخیر، وأنها لا ترید إلاّ الخیر للبنان، ولکن السعودیة الیوم متّهمة بتهدید الاستقرار والوحدة الوطنیة اللبنانیة، وبتسلیح العصابات التکفیریة فی سوریا التی تهدد لبنان، وبأنها ترید إذلال اللبنانیین وابتزاز الموقف الرسمی اللبنانی، وقد ثبت بالدلیل والیقین أنها هی التی تموّل کل حملات التحریض والإساءة والتشویه التی تستهدف المقاومة فی لبنان"، کاشفاً أنه آن الأوان لنقول إن النظام السعودی شجّع (إسرائیل) فی عدوان تموز 2006 على إطالة أمد هذه الحرب، وتدمیر مدینة بنت جبیل، والضاحیة الجنوبیة، مضیفاً أننا فی الوقت الذی لا ننسى فیه أن النظام السعودی هو الذی أعطى الضوء الأخضر ل(إسرائیل) فی اجتیاح أرضنا، فهو أیضاً الیوم فی موقع لا یرید الخیر للبنانیین، بما فیهم فریق 14 آذار الذین هم أکثر المتضررین من السیاسة السعودیة الموتورة، بعدما انصاعوا وأذلوا أنفسهم للإملاءات والضغوط السیاسیة والمالیة السعودیة، التی بالمقابل فإننا نجدها تتکسر عند اعتاب الضاحیة.
وفی حفل تابینی فی حسینیة بلدة عیناثا الجنوبیة، رأى الشیخ قاووق أن السعودیة تورطت فی مغامرة غیر محسوبة، وأن نتائجها التی لن تکون إلاّ الخیبة والفشل والحسرة لیست بید النظام السعودی، فنحن مطمئنون فی مواجهة الضغوط المحلیة والإقلیمیة والدولیة، ولیس فی ساحتنا أی قلق، فی مقابل أنهم هم القلقون والخائفون، معتبراً أن القناع الذی سقط عن الوجه الحقیقی للنظام السعودی قد کشف حقیقة مسؤولیته عن کل بلاءات ومصائب الأمة، وتفکیک أواصر العالم العربی، وهو المسؤول الأول عن الإساءة للعروبة، لأن التکفیری الوهابی هو نقیض العروبة التی تتجلى فی تألق المجاهدین والمقاومین الشرفاء الذین هزموا (إسرائیل)، فضلاً عن أن أی عروبة تمتدحها (إسرائیل) هی عروبة مشبوهة لا تمثلنا، وأن أی إجماع عربی لا یقرّبنا من فلسطین وتمتدحه وتراهن علیه (إسرائیل) هو إجماع مشبوه لا یمثلنا، مضیفاً أن السبب الأول والمسؤولیة الأولى لانتشار الفکر التکفیری فی أنحاء العالم هو النظام السعودی الذی یروّج ویدعم ویسلّح ویموّل مدارس وفضائیات التکفیر التی تخرّج آلاف التکفیریین القتلة والتی هی أعظم من تسلیح العصابات التکفیریة، وعلیه فإن السعودیة تتحمل مسؤولیة الإساءة للدین، ومسؤولیة سیول الدم التی تجتاح کل بلدان العالم، بدءاً من أندونیسیا مروراً بباریس ولندن ونیجیریا والکامیرون وغیرها، ففی الیمن کشفت حقیقة النظام السعودی من خلال تدمیره للقرى وارتکابه المجازر بحق أهلها، وکذلک فی البحرین عندما قمع الجیش السعودی الثورة السلمیة هناک، والأمر نفسه فی العراق وسوریا بعدما انکشف الوجه الحقیقی للسعودیة من خلال دعمه للعصابات التکفیریة الإجرامیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.