08 December 2009 - 10:55
رمز الخبر: 1287
پ
الشیخ نبیل قاووق:
وما وصلت الیه المقاومة من تأیید سیاسی داخلی لم تحظ به منذ تأسست

رأى مسؤول منطقة الجنوب فی "حزب الله" الشیخ نبیل قاووق ان "ما یجری فی القدس من عدوان مستمر على الاقصى والمقدسات لا یعنی المقدسیین أو الفلسطینیین وحدهم، وانما هو اعتداء على کل کرامة الامة"، سائلا: "الى متى تصبر الامة على المهانة والمذلة".

واکد الشیخ قاووق خلال احتفال تأبینی للفقید یوسف دقماق، والد المسؤول الإعلامی ل"حزب الله" فی الجنوب حیدر دقماق، فی بلدة الشهابیة فی حضور شخصیات سیاسیة واعلامیة وفاعلیات وممثلین عن القوى والأحزاب اللبنانیة والفلسطینیة وقیادات عسکریة وأمنیة وعلماء دین وحشد من الأهالی، انه "امام الخطر الذی یتجدد على المقدسات لا تملک الامة الا ان تتمسک باستراتیجیة المقاومة وعلینا ان نرد على الاستفزازات الاسرائیلیة بتعمیم استراتیجیة المقاومة على مستوى المنطقة لان اسرائیل لا تخشى القرارات الدولیة ولا بیانات الاستنکار من الدول العربیة وانما تخشى فقط قوة المقاومة التی اثبتت قدرتها وجدواها ونجاحها فی عام 2000 وفی عام 2006 وفی حرب غزة الاخیرة".
واعتبر ان "السیاسة الاسرائیلیة القاضیة بتهوید القدس وتدمیر بیوت المقدسیین وبناء المستوطنات فی القدس وضواحیها، تعجل فی المخاطر التی تجر المنطقة الى انتفاضة وحروب جدیدة. وعلى اللبنانیین ان یدرکوا مجددا عظیم فعل المقاومة لانها الضرورة الوطنیة التی تردع اسرائیل عن ای عدوان محتمل".
ونبه الشیخ قاووق الى ان "الادارة الامیرکیة شریکة بالکامل مع سیاسة نتنیاهو العدوانیة والتی تضع المنطقة کلها على طریق المخاطر، وأن هذه المقاومة فی لبنان هی التی تشکل العائق الحقیقی امام ای عبور اسرائیلی الى داخل الوطن"، لافتا الى "ان ما وصلت الیه المقاومة من تأیید سیاسی داخلی لم تحظَ به منذ تأسست عام 1982، نجحت المقاومة فی تعزیز حضورها السیاسی، کما نجحت فی تعزیز قوتها العسکریة وهذا ما اصاب العدو الاسرائیلی والسیاسیة الامیرکیة فی الصدمة والهلع والاحباط هالهم ان المقاومة تکسب تأکیدا رسمیا على دورها فی الدفاع والتحریر من خلال البیان الوزاری فی الحکومة الجدیدة. وهناک خیبة امیرکیة معلنة وصدمة اسرائیلیة معلنة الا أنهم راهنوا على الانقسامات الداخلیة لاستنزاف المقاومة سیاسیا وشعبیا، والمقاومة الیوم باتت اقوى الیوم سیاسیا من ای مرحلة قد مضت منذ تأسست المقاومة فی 1982 ولم تحظ المقاومة بهذا الحجم من التأیید السیاسی، ولا یفاجئنا ابدا ان المتضررین فی الداخل کما المتضررین فی الخارج، یعملون على زرع الالغام فی طریق الحکومة لانهم فشلوا فی ابعاد تمثیل حزب الله فی الحکومة الجدیدة ولانهم فشلوا فی ابعاد التأیید للمقاومة فی البیان الوزاری للحکومة الجدیدة".
وأشار الى ان "هناک اصوات أقلیة متضررة فی الداخل، تحاول ان تعوض اخفاقاتها وتحاول ان تجر البلد الى سجالات وتوترات، لکن الجدید الذی حصل فی المرحلة الجدیدة ان الکتل النیابیة الکبیرة فی لبنان قد تفاهمت مع بعضها البعض على القضایا الکبیرة مما جعل المتضررین فی مأزق، وانهم فی تصریحاتهم المعترضة على المقاومة یکشفون افلاسهم ویعمقون عزلتهم"، مؤکدا ان "حزب الله مع الاطراف الاساسیة فی الوطن طوى صفحة الماضی وبدأ مرحلة جدیدة تعزز فیها قوة المقاومة وتحمى فیها الوحدة الوطنیة ونخرج جمیعا من حالة الانقسامات لیکون فی لبنان خندق ومتراس واحد فی وجه العدو الاسرائلی، واضاف، نحن حریصون جدا على انجاح تجربة الحکومة ونعلم تماما انه کلما تقدمنا فی الوفاق الوطنی کلما ضاق الخناق على المتضررین من حکومة الوفاق الوطنی.

وتخلل الحفل مجلس عزاء حسینی عن روح الفقید.

وتقبلت عائلة الفقید التعازی بعد ظهر الیوم، فی قاعة مجمع الإمام شمس الدین الثقافی التربوی - شاتیلا - بیروت، وتقدم المعزین شخصیات سیاسیة وإعلامیة وفاعلیات وممثلون عن القوى والأحزاب اللبنانیة والفلسطینیة وقیادات عسکریة وأمنیة وعلماء دین وأهال.

المصدر: الوکالة الوطنیة اللبنانیة للإعلام

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.