09 December 2009 - 00:43
رمز الخبر: 1299
پ
رساـ أخبار الحوزة العالمیة ـ أفتى أحد علماء السنة البارزین فی الباکستان بحرمة العملیات الانتحاریة التی یقوم بها الطالبان فی البلدان الإسلامیة المختلفة.
"فتوى الشیخ طاهر القادری بحرمة العملیات الانتحاریة ضد المسلمین"أفاد تقریر مراسل وکالة رسا للأنباء، نقلاً عن جریدة "صحافت" الهندیة، أنّ الشیخ طاهر القادری أحد علماء السنة البارزین فی الباکستان أدان ببیانه العملیات الانتحاریة التی تقوم بها الوهابیة فی العراق وأفغانستان والباکستان، واعتبر ذلک من الأمور التی حرّمها الإسلام ولا یتهاون فیها.
وأکد من خلال هذا البیان أنّ العملیات الانتحاریة ضد المسلمین لم تجیزها أیة آیة أو روایة، وأنّ ارتکاب مثل هذه العملیات یعتبر من الذنوب الکبیرة.
وأکد قائلاً: إنّ الذین یرتکبون مثل هذه الأعمال البشعة ضد أخوانهم المسلمین شوهوا صورة الإسلام الجذابة أمام غیر المسلمین؛ مما أدى إلى اتهام الإسلام بالوحشیة.
کما قام القادری بتوجیه انتقادات إلى أفکار الطالبان والوهابیة المتطرفة، وأشار قائلاً: إنّ الآیات القرآنیة تعتبر الإرهاب والعملیات الإرهابیة أمراَ مرفوضاً، ولا نعلم بأی آیة من آیات القرآن الکریم أو أی حدیث من الأحادیث النبویة یتمسک هؤلاء الذین یقوموا بمثل هذه الأفعال المتطرفة.
وأضاف قائلاً: إنّ الذین یرتکبون مثل هذه الأعمال الإرهابیة فی العالم، لا یمکن عدّهم مسلمین بأی شکل من الأشکال؛ لأنّهم تعدوا على أصرح القوانین الإسلامیة القائمة على حرمة قتل المسلمین، مما یلزم جمیع الشعوب الإسلامیة البراءة منهم.
کما ناشد هذا العالم الباکستانی البارز المسلمین بتوخی الحذر والحیطة إزاء المؤامرات التی یدبرها هؤلاء الأعداء ضد الأمّة الإسلامیة، وطالبهم بالحفاظ دائماً على وحدتهم مقابل الحاقدین على الإسلام.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.