21 December 2009 - 14:53
رمز الخبر: 1385
پ
الشیخ عبد الأمیر قبلان:
زیارة الرئیس الحریری "خطوة شجاعة وکبیرة":<BR>
الطریق الى دمشق سالکة وآمنة ومطمئنة لمن یرید سلوکها

وصف نائب رئیس المجلس الإسلامی الشیعی الأعلى الإمام الشیخ عبد الأمیر قبلان زیارة الرئیس سعد الحریری الى دمشق ب "الخطوة الشجاعة والکبیرة، اذ عرف الرئیس الحریری کیف یعالج الأمور بحکمة ویفتح باب الحوار والوفاق والمشاورة والصداقة مع دمشق، فهو رجل کبیر تجاوز المحن وتحدى الصعاب وفتح قلبه على دمشق ام العروبة والثورة والحریة".

وبارک لقاءات الرئیسین الدکتور بشار الأسد والرئیس سعد الحریری، "التی تمهد لعودة العلاقات السوریة اللبنانیة الى مسارها الصحیح، وتعود بالخیر والعزة والکرامة للشعبین والدولتین".

وقال: "ونحن اذ نهنئ الرئیسین والشعبین على نعمة اللقاء والتواصل والتعاون، فإننا نتمنى فتح صفحة جدیدة للتعاون والتشاور الدائمین، بما یحقق مصلحة البلدین والشعبین ویعزز قوة ومنعة الأمة فی مواجهة العدو الصهیونی".

وراى "ان الطریق الى دمشق سالکة وآمنة ومطمئنة لمن یرید سلوکها، فأحضان دمشق تحتضن الرئیس سعد الحریری ومن معه، حتى یجلسوا الى طاولة حوار واحدة، فیتحاورون ویتشاورون ویراجعون حساباتهم ولیعملوا لمصلحة الشعبین الشقیقین اللذین یرتبطان بعلاقات أخویة وأسریة، ویواجهان عدوا واحدا هو إسرائیل، وعلینا جمیعا ان ندعم المقاومة لتبقى الصخرة الصلبة التی تتکسر على جوانبها مؤامرات إسرائیل، لذلک علینا ان نشد الوثاق والأیدی ونحتضن المبادىء والقیم فندعم المقاومة والجیش والشعب المناضل لحفظ الأرض وحفظ الإنسان وبقاء أرضنا العربیة والإسلامیة محررة مستقلة، فهذه الأرض تحدت الغزاة فی السابق ولا تزال تقف بالمرصاد ضد العدو الإسرائیلی".

استقبالات
من جهة ثانیة، یستقبل الشیخ قبلان سفیرة بریطانیا فرنسیس غای عند العاشرة من صباح غد فی مقر المجلس، ثم یستقبل سفیر ایطالیا غبریال کیکیا عند الحادیة عشرة.

المصدر: الوکالة الوطنیة اللبنانیة للإعلام

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.