10 February 2010 - 23:02
رمز الخبر: 1671
پ
العلامة فضل الله استقبل الوزیر السید حسین والنائب هاشم و"الجماعة":
الفتنة المذهبیة ابتعدت عن لبنان وعلى الإسلامیین التواصل لترسیخ الوحدة

استقبل العلامة المرجع، السید محمد حسین فضل الله، وفدا من الجماعة الإسلامیة برئاسة أمینها العام إبراهیم المصری، وضم النائب عماد الحوت، وحسین حمادة.
وقد اطمأن الوفد إلى صحة السید فضل الله ، وجرى التداول فی عدد من القضایا الإسلامیة، وخصوصا التحدیات التی تواجهها الحرکات الإسلامیة فی ظل تصاعد هجمة الأنظمة علیها من جهة، والنمو المتصاعد للحرکات التکفیریة من جهة أخرى.
ورأى "أن الفتنة المذهبیة ابتعدت عن لبنان فی ظل الأوضاع التی استجدت على أکثر من صعید، إلى جانب سعی المخلصین لقطع دابرها، ولکن ذلک لا یعفی الإسلامیین على المستوى السنی والشیعی من العمل المتواصل لترسیخ الوحدة بالمزید من التواصل، وفتح قنوات الحوار السیاسی والثقافی والفکری على أکثر من صعید، لتطویق أی حادث من شأنه التأثیر سلبا فی حرکة هذه الوحدة، وخصوصا أن المنابر الإعلامیة المتعددة تستمر فی ضخ ثقافة الاختلاف، بالطریقة التی تستثار فیها الغرائز المذهبیة، لإبقاء جذوة الاختلاف متوقدة، على حساب قضایا الأمة فی حاضرها ومستقبلها".
وشدد على "أن تتحمل الحرکات الإسلامیة مسؤولیاتها تجاه فلسطین والشعب الفلسطینی، فی الوقت الذی قررت الأنظمة العربیة بیع القضیة للصهاینة الغاصبین، والسیر قدما فی عملیات التطبیع معهم دونما حیاء أو خجل، مؤکدا دور الحرکات الوطنیة والإسلامیة فی العمل لتعطیل هذه الانعطافة الخطیرة فی السیاسة الرسمیة العربیة، من خلال العمل لتحریک الشارع ضد هؤلاء الذین یتصرفون على أساس الانتهاء من القضیة الکبرى التی باتت تمثل عبئا ثقیلا یعملون على التخلص منه".
ثم استقبل الوزیر عدنان السید حسین، وبحث معه فی تطورات الأوضاع العامة، وحرکة الحکومة أمام الملفات المتراکمة، وخصوصا ملف الطائرة المنکوبة، والتعیینات، والانتخابات البلدیة.
کذلک استقبل الوزیر السابق طراد حمادة على رأس وفد، وتم البحث فی عدد من الشؤون الإسلامیة والعربیة العامة. ثم استقبل نقیب المحامین السابق عصام کرم.
وکان العلامة فضل الله استقبل النائب عباس هاشم وتداول معه فی التطورات.

المصدر: الوکالة الوطنیة اللبنانیة للإعلام

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.