04 August 2009 - 22:57
رمز الخبر: 170
پ
جامع الإمام الصادق بالدراز فی فعالیة تقام لأول مرة ..
بحرین / وكالة رسا للأنباء ـ فی خطوة نوعیة یستعد جامع الإمام الصادق (ع) بالدراز لإقامة الفعالیة الحواریة النوعیة المفتوحة «فی زمن الانتظار» والتی تشارک فیها جمعیة التوعیة الإسلامیة و المجلس الإسلامی العلمائی و جمعیة الوفاق الوطنی الإسلامیة.
مهدي (عج)


ویدیر هذه الحواریة سماحة الشیخ حسین الأکرف.وذلک لیلة الأحد (8-8-2009م) بعد صلاة العشاءین بإمامة سماحة آیة الله الشیخ عیسى أحمد قاسم.
 
وقالت اللجنة المنظمة للفعالیة بأنها تأتی ضمن الاحتفالات والفعالیات الثقافیة والإبتهاجیة بذکرى صاحب العصر والزمان أروحنا لتراب مقدمه الفداء وتأتی تطویراً و ترکیزاً و تفاعلاً مع قضیة الانتظار المهدویة و ما یجب على المکلف عمله فی هذه الفترة.

وأوضحت بأن المناسبة للارتباط بالحجة المنتظر (عج) والتأکید على وعی العلاقة بوجوده المبارک، وتجسید الولاء له فی المعایشة الیومیة من خلال أداء ودور الأفراد والمؤسسات التی من المستوجب أن تکون منسجمة مع الإعداد للظهور وفی مرضاة الله تعالى ومرضاته عجل الله فرجه الشریف، وتأتی من باب التعرف على خیر أعمال الأمة وهو انتظار الفرج کما فی الروایات الشریفة"، کما تلامس معالجة لواقع ومسیرة المؤسسات الفاعلة فی المجتمع المحلی.

و حول موضوعات الفعالیة و ما ستناقشه أفاد : تناقش الحورایة ثلاث أبعاد سیکون أولها البعد القیادی والبعد الثقافی والخیری والبعد السیاسی وستشارک قیادات الجهات الثلاث کلٌ حسب اختصاص مؤسسته، ورأت اللجنة بأن الفعالیة تکتسب تمیزاً من خلال الترکیز على المؤسسات کشخصیات اعتباریة لها حضورها وفعالیتها وخطابها وبرنامجها المتحرک على الأرض،وذات الدور الفاعل فی المجتمع،وهی کبرى المؤسسات وأبرزها فی الساحة.

وأوضحت اللجنة: إن الجمهور سیکون على موعد مع المؤسسة الإسلامیة حاضرة فی  مؤسسة علمائیة رائدة هی المجلس الإسلامی العلمائی،ومؤسسة ثقافیة عریقة هی جمعیة التوعیة الإسلامیة،ومؤسسة سیاسیة مؤثرة هی جمعیة الوفاق الوطنی الإسلامیة،وبإمکانه أن یحاورها ویتعرف إلى رؤاها ومواقفها بصورة مباشرة تغایر صورة التعاطی الیومی لحراک هذه المؤسسات وحضورها المستمر فی الساحة المحلیة.

وتوقعت اللجنة حضوراً ممیزاً سیؤسس إلى عدد الحوارات المتوقعة على ذات الشاکلة ومع نفس المؤسسات لما تملکه من رصید وعبور لمختلف المناطق والفعالیات،ولما تحتویه الساحة من حراک وتفاعل وإثارات متعددة یمکن لهذه المؤسسات أن تجیب علیها.وستشارک المؤسسات بقیادات الصف الأول من کل مؤسسة،ومن المتوقع أن یکون الجو حیویاً وتفاعلاً ومثریاً بإدارة سماحة الشیخ حسین الأکرف للحواریة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.