05 August 2009 - 16:34
رمز الخبر: 175
پ
وكالة رسا للأنباء ـ تقدم الدكتور احمد راسم النفیس بانذار على ید محضر لوزیر الداخلیة حبیب العادل، طالبه فیه بالاعتراف بالمذهب الشیعی وعدم ملاحقة اتباعه.
مصر


و أشار الى ان فتاوى الازهر تؤكد عدم وجود خلافات جوهریة بین الشیعة والسنة وهو ما یشكل اعترافا معنویا واخلاقیا بصحة المذهب الشیعی.

وأكد النفیس فی انذاره انه وفقا للقانون رقم 15 لسنة 1937 ینبغى على ای طائفة دینیة ان تتقدم بطلب اعتراف لوزیر الداخلیة على ان یرد الاخیر فی غضون 60 یوم بالرفض او القبول واذا لم یرد فیحق رفع دعوى امام القضاء الاداری.

 وتاتی هذه الخطوة بینما تجرى جهود لاقامة 41 قضیة على عدة جهات حكومیة، ردا على الاعتقالات التی قامت بها السلطات الامنیة ضد الشیعة المصریین وتوجیه اتهامات لهم بازدراء الادیان وفقا للقانون رقم 98. 

 وبلغ عدد المتهمین بحسب مصادر غیر رسمیة، نحو 300 شخص، على راسهم الشیخ حسن محمد شحاتة موسى الشیعی المذهب، وكان یعمل خطیبا لاحد المساجد الشهیرة فی العاصمة المصریة ومقدما لبرنامج دینی بالتلفزیون المصری فی التسعینات.

 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.