01 March 2010 - 15:39
رمز الخبر: 1849
پ
المفتی العام یحذر من الأهداف المبیتة لاقتحام المسجد الأقصى المبارک

استنکر الشیخ محمد حسین المفتی العام للقدس والدیار الفلسطینیة، خطیب المسجد الأقصى المبارک، ما أقدمت علیه سلطات الاحتلال صباح الیوم، من اقتحام لباحات المسجد الأقصى وتطویقه، حیث یعتکف عشرات المصلین فیه منذ اللیلة الماضیة.

وأکد سماحته فی بیان صدر عنه الیوم، أن سلطات الاحتلال الإسرائیلی ترعى الجماعات المتطرفة التی تعیث فساداً فی الأراضی الفلسطینیة، وهی تتحمل المسؤولیة عن عواقب اقتحامها لباحات المسجد الأقصى المبارک، الذی یتزامن مع دعوات جماعات یهودیة متطرفة لاقتحام المسجد الأقصى المبارک لإقامة شعائر وطقوس  تلمودیة فی باحاته.

وأوضح البیان أن هذا الاعتداء یعتبر استمرارا لنهج سلطات الاحتلال بتهوید المقدسات الإسلامیة والتی کان آخرها ضم کل من المسجد الإبراهیمی ومسجد بلال بن رباح إلى قائمة التراث الیهودی، کما أثنى سماحته على یقظة حراس المسجد الأقصى المبارک وسدنته والمصلین فیه، الذین یقومون بواجبهم فی حمایة مسرى نبیهم.

وحث کل من یستطیع الوصول إلى المسجد الأقصى المبارک من مدینة القدس وما حولها وفلسطینیی 48 إلى شد الرحال إلیه، والمرابطة فیه، وإعماره بالصلاة، لتفویت الفرصة على من یریدون اقتحامه وتدنیسه، مؤکداً على أن تصرفات الاحتلال تتنافى مع الشرائع السماویة والقوانین والأعراف الدولیة التی تضمن الحفاظ على أماکن العبادة والوصول إلیها.

وطالب سماحته منظمة المؤتمر الإسلامی بعقد اجتماع عاجل لبحث سبل حمایة المقدسات الفلسطینیة خاصة فی ظل الصمت الدولی تجاه ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائیلی وانتهاکاتها للمقدسات والحقوق العربیة فی الأراضی الفلسطینیة وبخاصة فی مدینة القدس.

 

المصدر: وکالة فلسطین الیوم الإخباریة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.