02 March 2010 - 14:42
رمز الخبر: 1860
پ
الشيخ قاووق يدعو الاجهزة الامنية لملاحقة شبكات ال (سي اي ايه) في لبنان

اكد مسؤول منطقة الجنوب في حزب الله فضيلة الشيخ نبيل قاووق أن أميركا ليست دولة شريكة للبنان بل هي شريكة كاملة للعدوان الصهيوني في تموز 2006 وان ما كشف عنه مؤخرا من أجهزة تجسس أمريكية تتنصت على كل اللبنانيين هو شاهد جديد على انتهاك أمريكا للسيادة اللبنانية، معتبرا ان شبكات التجسس الأمريكية التي تعمل في كل المناطق إنما تتبنى أهداف الموساد الإسرائيلي ولا بد من ملاحقتها من قبل الجهزة الامنية .

موقف الشيخ قاووق جاء خلال استقباله في صور عضو كتلة وحدة الجبل النائب فادي الأعور على رأس وفد من طلاب الجامعة الأميركية في بيروت.

الشيخ قاووق الذي رحب بالوفد طالب بأن تعمل الأجهزة الأمنية اللبنانية على تفكيك هذه الشبكات أسوة بشبكات التجسس الإسرائيلية لان "السي أي ايه" والموساد وجهان لعملة واحدة، سائلاً: "الى متى نسكت على انتهاك أمريكا لامن اللبنانيين لان السي أي ايه في لبنان تعمل على تغذية بنك الأهداف الإسرائيلي في أي عدوان محتمل وقال:"نعرف تماما كيف نميز بين الدول الصديقة للبنان والدول الشريكة لإسرائيل".

واضاف "نحن لم ولن نستجدي أمننا وحمايتنا من احد في هذا العالم فضلاً عن الدول الشريكة لإسرائيل في عدوانها في تموز 2006 أي الولايات المتحدة الأمريكية، وقال " ان ردنا على التهديدات كان بالاستعدادات والجهوزية العسكرية التي أسقطت كل التهديدات الإسرائيلية وغيرت المعادلة، مؤكداً أن لبنان في زمن المقاومة ليس مكسر عصا لأحد في هذا العالم وانما هو وطن المقاومة والمنعة ويرفض أن يخضع او أن يذله او يهدده احد لان مقاومته صنعت التحرير في 2000 والانتصار في 2006 وهي حاضرة لان تصنع النصر الذي ما بعده نصر الذي يغير وجه المنطقة.

ورأى الشيخ قاووق أنه بعد خطاب معادلة الرد بالمثل الذي أطلقه الأمين العام لحزب الله بات على العدو الإسرائيلي قبل أن يقدم على أي عدوان على لبنان أن يكتب وصيته.

من جهته النائب فادي الاعور اعتبر خلال كلمة له في المناسبة أن صراعنا مع العدو هو على مستوى الوجود وليس على مستوى الحدود كما يراه البعض وأن ما نشهده من القمم واللقاءات والاجتماعات التي تحصل في دمشق على مستوى قوى الممانعة في الأمة تعتبر بارقة أمل كبيرة وهي المحطة التي يجب ان ننطلق منها الى المستقبل بحيث نطمئن الى قوتنا ونراهن على قوانا المقاومة على امتداد محور الممانعة والمقاومة.

كما استقبل الشيخ قاووق وفداً من سيدات الجبل لدعم المقاومة حيث ألقت أم زياد كلمة باسم الوفد فرأت فيها انه وبفضل المقاومة نحن عرفنا الفرح وعرفنا طعم الحرية نريد ان نعيش ولكن بكرامة ونريد أن نربي أولادنا على محاربة الظلم والظالمين وان يميزوا بين العدو والصديق فعدونا هو اسرائيل وكل من يدعمها مضيفة:"نحن اقوياء بالمقاومة والامل كبير بها لبناء اوطان حرة وحياة كريمة ولسنا وحدنا بل معنا كل شرفاء العالم وكل من يدعم هذه المقاومة الاستثنائية.

المصدر: موقع المقاومة الإسلامية في لبنان

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.