02 March 2010 - 14:44
رمز الخبر: 1863
پ
الشیخ یزبک :
من انزعج من اللقاء الثلاثی فی دمشق یلاقی الموقفین الامیرکی والصهیونیاستنکر رئیس الهیئة الشرعیة فی حزب الله سماحة الشیخ محمد یزبک وصف البعض فی لبنان للـّقاء الاستراتیجی فی دمشق الذی جمع کلاً من الرئیس السوری بشار الأسد والرئیس الایرانی محمود احمدی نجاد والامین العام لحزب الله سماحة السید نصرالله ، بأنه تدخل فی الشأن اللبنانی

وقال :" هذا اللقاء أزعج إسرائیل وأمریکا ، وکل من انزعج هو إسرائیلی وأمریکی ".


وطالب سماحته خلال حفل تأبینی فی بلدة نبحا البقاعیة ، أن یجیب هؤلاء "السیادیون " على خروقات طائرات العدو الإسرائیلیة لسماء لبنان کل یوم ، وعلى تهدیداته ، وعلى شبکاته الجاسوسیة ، وأضاف متسائلاً : "هل کان لبنان فی سلم أو أمن منذ 1948 حتى تعتبرون رد سماحة الأمین العام السید حسن نصر الله على القصف الإسرائیلی بالقصف بأنه خطر على لبنان ؟


وهل انتم فی حالة حرب مع إسرائیل أو هدنة أو صلح !؟."


وتابع سماحته : " نحن نرید الکرامة والدفاع عن سیادة لبنان ، وإذا ما حاول هذا العدو أن یعتدی ویشن حربا سیجد لیوثا یواجهونه فی کل موقع ، وهم على یقین بأنهم سینتصرون بإذن الله ".


وحیا سماحته لقاء الفصائل الفلسطینیة بالامام القائد السید علی الخامنئی ، مؤکداً على أن دعم الجمهوریة الإسلامیة وحزب الله للقضیة الفلسطینیة ینطلق من الواجب الشرعی ، مشدداً على أن المقاومة وحدها هی التی تردع العدو من الاعتداء على المسجد الإبراهیمی ومسجد بلال وکل مقدساتنا فی فلسطین.


وطالب سماحته القادة العرب أن یستیقظوا من غفلتهم ویوحدوا صفوفهم ، وأن تکون لدیهم الجرأة بالکشف عن مصیر الإمام الصدر .

المصدر: موقع المقاومة الإسلامیة فی لبنان

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.