08 August 2009 - 17:17
رمز الخبر: 190
پ
فی خطبة صلاة الجمعة ، سماحة السید القبانجی:
وکاله رسا للأنباء ـ أعتبر سماحة حجة الاسلام والمسلمین السید صدر الدین القبانجی امام جمعة النجف الاشرفطبع مجلة«اسرائیل اکراد» فی کردستان العراق بهدف استدعاء وجلب الیهود العراقیین الموجودیین داخل اسرائیل للعودة من خلال نشر ثقافة اسرائیل اکراد بواقع خمسین صفحة بالمنحى الخطیر.
قبانجي


جاء ذلک فی خطبة صلاة الجمعة التی اقیمت فی الحسینیة الفاطمیة الکبرى بالنجف الاشرف بحضور جمع غفیر من المؤمنین والمؤمنات.

سماحته وخلال تناوله لمحور الذکرى السنویة لغزو الکویت عام 1990م شدد على ان الدعوة الکویتیة للتفاوض مع العراق تقابل باضعافها من الصداقة والمحبة، معتبرا ان اقتطاع خمسة بالمائة من واردات النفط العراقی بواقع اجمالی قدره مائة الف برمیل یومیا وتسدید العراق لحد الان مبلغا قدره خمسة وعشرین ملیار دولار وبقاء اخرى مثلها لم تسدده لحد الان بالامر المجحف بحق الشعب العراقی خصوصا بعد ان اکد الامین العام للامم المتحدة بان کی مون مؤخرا استحقاق الکویت لتلک الاموال الهائلة.

هذا وقد تناول امام جمعة النجف الاشرف خلال الخطبة السیاسیة محاور اخرى هی:

انتهاء التواجد البریطانی فی العراق: حیث ثمن سماحته خطوة انسحاب اخر مائة جندی بریطانی من العراق وبالتحدید من مدینة البصرة جنوب العراق من اصل خمسة وثلاثین الف جندی منهم کانوا یعملون ضمن قوات متعددة الجنسیة ، معتبرا ذلک بانه یدل على کفاءة القوات العراقیة سیما والاستقرار الامنی الذی تشهده المدینة بعد الانسحاب.

تفجیرات الجمعة الماضیة: بهذا الخصوص اکد امام جمعة النجف الاشرف انه بعد سقوط العشرات من الابریاء بعد صلاة الجمعة فی عدة اماکن فی بغداد فان البعث والتکفیریین یعلنون عن النزعة الطائفیة لدیهم.

فی صعید ذی صلة اشار السید صدر الدین القبانجی الى مقتطفات من بیان ما یسمى" بالمجلس السیاسی للمقاومة" الذی عقد عدة مفاوضات مع الجانب الامریکی فی العاصمة الترکیة انقرة قبل حوالی اسبوعین اکدوا فیه عدم اعترافاتهم بالحکومة القائمة، وان نسبة الشیعة فی العراق تبلغ 39% فقط ،وان العراق شیعی.

فی مقابل ذلک اکد سماحته ان هذه النظرة طائفیة وقال: ان العراق عربی اسلامی ویحتکم الى صنادیق الاقتراع، ونحن لم نقل ان العراق شیعی رغم ان الشیعة اغلبیة بل نقول ان العراق للجمیع.

الى ذلک الفت سماحة السید القبانجی الشعب العراقی الى بعض ما جاء من محاضر استجواب الطاغیة صدام والمتضمنة تاکیدات على وجود اثنان الى ثلاثة من اعضاء البعث من الشیعة عام 1963 فیما خلا ذلک الحزب من أی عضو شیعی فی عام 1968م، واضاف سماحته: الناس یغفلون عما اعد له من نزعة لادینیة طائفیة ،معتبرا فی الوقت نفسه تلک التفجیرات التی استهدفت حسینیات الشیعة وکل التیارات الشیعیة بانها کافیة للتحفیز على وحدة المکونات الشیعیة.

مجلس الوزراء: بهذا الصدد اشاد سماحة امام جمعة النجف بقرار مجلس الوزراء تشکیل لجنة لوضع مشروع مکافحة مواقع الانترنت المبتذلة الاباحیة.

سماحته حذر بشدة من خطورة تلک المواقع واعتبرها احد عوامل اثارة الشباب وانحرافهم کما اعتبرها احد عناصر الحرکة المضادة للشعوب وانها مخطط استعماری لایقاع الشعوب الاسلامیة فی الفخ وتخدیرها ثم اسرها.

فی الصعید ذاته اکد امام جمعة النجف الاشرف ان للغرب سیاسة اخرى غیر الانقلابات اسماها (بالثورة المخملیة الناعمة) لتغییر الهویة الثقافیة للشعوب لیعطی المواطن والشباب بالخصوص رایهم عبر صنادیق الاقتراع لیس لوطنهم بل لما اصبحوا علیه من ثقافة وفکر، واضاف:

نحن نضم صوتنا لمجلس الوزراء والى هذه اللجنة فالخطر الذی یهدد شبابنا من تلک المواقع اکثر من خطر المخدرات.

طبع مجلة اسرائیل اکراد فی کردستان العراق: بهذا الخصوص اعتبر امام جمعة النجف طبع مجلة(اسرائیل اکراد) فی کردستان العراق بهدف استدعاء وجلب الیهود العراقیین الموجودیین داخل اسرائیل للعودة من خلال نشر ثقافة اسرائیل اکراد بواقع خمسین صفحة بالمنحى الخطیر.

سماحته حذر بهذا الخصوص من خطر استغلال هذه القضایا کدعایة لاسرائیل وخطوات للتطبیع الثقافی کما حذر من انتشار ذلک فی صحفنا ومجلاتنا العراقیة الاخرى.

الى ذلک اکد سماحة السید القبانجی ان العراق دولة لا تعترف رسمیا باسرائیل لذا فیجب طبعها فی اسرائیل نفسها ، کما اکد ان وضع العلم الاسرائیلی على غلافها له بعد سیاسی وقال: نقرأ اصابع المنحى والهدف السیاسی والصهیونی فی مثل هذه المبادرات.

اعتقال قوات الداخلیة خلیة اشبال القاعدة: بهذا الخصوص قدم امام جمعة النجف الاشرف کلمة شکر الى وزارة الداخلیة لکشفها الکثیر من القضایا ومنها القبض على خلیة اشبال القاعدة وقتلة الصحفیة اطوار بهجت الذین اعترفوا بانتمائهم الى ما یسمى (بجیش محمد) التابع الى حارث الضاری.

وخلص سماحته الى القول ان ما یسمى (بهیئة علماء المسلمین ) تمارس القتل وحکمت على الشعب العراقی بالابادة.

الاستعدادات اللازمة للانتخابات البرلمانیة القادمة: بهذا الخصوص دعا امام جمعة النجف الشعب العراقی الى خوض غمار الانتخابات البرلمانیة القادمة المزمع اجراؤها فی مطلع العام الجاری، معتبرا ایاها بالمنعطف المهم جدا.

الى ذلک فقد اشاد سماحته ببیان المرجعیة الدینیة ودعوتها من خلال اطلالتها الاولى لاعتماد القائمة المفتوحة والدوائر الانتخابیة المتعددة.

الاستیاء من اداء وزارة الکهرباء: بهذا الخصوص اشار امام جمعة النجف الاشرف ان الناس بدأوا بعنوان استیاءهم من تردی واقع الکهرباء.

وعلى صعید محافظة النجف فقد وجه سماحته کلمة شکر وتقدیر الى مجلس المحافظة والادارة المدنیة لتحسن واقع الکهرباء هذا العام وانخفاض معدلات ساعات القطع المبرمج قیاسا الى العام الماضی رغم الاستیاء العام فی جمیع محافظات العراق من عدم ایفاء الوزارة بوعودها, وقال: هذا یعنی وجود ادارة جیدة للعملیة فی النجف الاشرف.

استقبال شهر رمضان المبارک: بهذا الخصوص شدد امام جمعه النجف على ضرورة ان تتهیأ المساجد والحسینیات لاحیاء امسیات شهر رمضان المبارک واستقطاب الشباب بالخصوص . داعیا فی الوقت نفسه الاهالی والمؤسسات الحکومیة وغیر الحکومیة للتهیأ لذلک.

فی صعید ذی صلة دعا سماحته وزارة التجارة والوزارات الاخرى ذات العلاقة الى اشعار المواطنین بقدوم هذا الشهر الفضیل من خلال توفیر کافة مفردات البطاقة التموینیة وبالتحدید التهیؤ لذلک قبل حلول الشهر المبارک.

هذا وکان سماحته قد تناول فی الخطبة الدینیة عدة محاور هی:

ذکرى ولادة امام العصر والزمان(عج) فی النصف من شعبان المبارک: حیث اکد ان نبینا محمد (ص) خاتم الانبیاء والامام المنتظر (عج) خاتم الوصیین.

معالم دولة الامام المهدی(عج): حیث اکد امام جمعة النجف الاشرف اجماع المسلمین سنة وشیعة على خروجه (عج) لیملا الارض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا ،بموجب الاحادیث الصحیحة السند، ومعالم تلک الدولة هی:

1- انها دولة عالمیة.

2- دولة اسلامیة : مؤکدا بهذا الصدد اشارة الروایات الى التحالف المسیحی الاسلامی وبقاء الیهود خارجه واضاف:نحن نقرأ فی الافق اقتراب تحالف اسلامی مسیحی ومثال ذلک التفاوض بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وامریکا باعتبارها تمثل الغرب وقال:نحن نشهد ارهاصات مفاوضات بین القطبین ونهایة الحرب الباردة.

3- الرفاه الاقتصادی والزراعی.

4- انبساط الامن.

5- التقنیة العالیة جدا.

مظاهر البؤس والحزن ومظاهر الفرح والسرور: بهذا الخصوص اکد سماحته ان الاسلام لیس مع لبس السواد الا فی حالات نادرة ،مشیرا الى توشح اغلب النساء فی العراق فی مجالسهن بالسواد، داعیا فی الوقت نفسه اولئک النساء الى اعادة الابتسامة للاسرة العراقیة والارتفاع عن البؤس والحزن المزمن.

الزیارة الشعبانیة الملیونیة المبارکة: بهذا الخصوص اکد امام جمعة النجف وجود العدید من الروایات المسندة الصحیحة حول استئذان مائة واربع وعشرین الف نبی من الله تبارک وتعالى للهبوط لزیارة الحسین(ع) فی النصف من شعبان ذکرى ولادة الامام الحجة المنتظر(عج) فیؤذن لهم فیهبطوا للزیارة.

سماحته وبعد ان وصف مشهد الزیارة لیلة امس الخمیس فی کربلاء المقدسة تقدم بالشکر الى الشعب العراقی وبالخصوص شیعة اهل البیت (ع) والى اجهزة الدولة المختلفة على نجاح تلک الزیارة المبارکة.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.