06 March 2010 - 13:52
رمز الخبر: 1900
پ
خطیب جمعة الناصریة یدین استغلال جهات سیاسیة لـ”فتاوى مزورة”أدان خطیب جمعة مدینة الناصریة ظاهرة استخدام “الفتاوى المزورة” خلال الحملات الانتخابیة لکسب اصوات الناخبین، داعیا جمیع الأطراف المعنیة بالانتخابات الى الحرص على سیرها بأفضل صورة.
وقال الشیخ محمد مهدی الناصری نجل ایة الشیخ محمد باقر الناصری، خلال خطبة صلاة الجمعة بجامع الشیخ عباس الکبیر بالناصریة، والتی حضرتها وکالة (أصوات العراق) ان “الایمان یمنع الشخص من ممارسة الدجل والخداع للحصول على اصوات”، لافتا الى ان “الفتاوى السیاسیة المنسوبة لبعض المراجع لیس لها أی صحة”.
وأدان الشیخ الناصری “استخدام فتاوى مزورة انتخابیا من قبل بعض الجهات”، موضحا “یجب على المؤمنین ان لا یقابلوا الخطأ بالخطأ، لأنه سلوک بعید عن روح الإسلام”، مضیفا “واجبنا ان نعمل جمیعا على اجراء الانتخابات بأفضل صورة ممکنة، وذلک یشکل أفضل رد على الذین یریدون ان یزوروا فتاوى علمائنا”.
وأشار الشیخ الناصری الى حادثة مقتل أحد أبناء المحافظة بتفجیر إرهابی وقع ببغداد، قائلا “ان الضابط الذی ضحى بنفسه یجب ان یکون قدوة یحتذى بها”.
ووصف الانتخابات المقبلة بـ”المفصلیة”، حاثا الجمیع على المشارکة فیها، مضیفا “مجلس النواب القادم سیشکل لبنة الحکومة الجدیدة والتی نطمح ان تکون حکومة بعیدة عن المحاصصة وتوزیع المناصب على أساس التوافق والانتماء”.
وتقع مدینة الناصریة مرکز محافظة ذی قار على بعد 380 کم جنوب العاصمة بغداد.



ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.