09 March 2010 - 14:44
رمز الخبر: 1931
پ
السید ابراهیم السید:
منفتحون على للحوار حول الاستراتجیة الدفاعیة ولیس البحث فی سلاح المقاومة قال رئیس المجلس السیاسی فی حزب الله السید ابراهیم امین السید ان" سلاح حزب الله لم یعد ملک الحزب وحده وانما هو ملک لکل انسان وطنی وحر وشریف یرید ان یدافع عن ارضه ووطنه وعلیه فإننا مستعدون ومنفتحون على الحوار مع الاخرین والنقاش معهم بکل بوضوح فی هیئة الحوار الوطنی فی مسألة الاستراتیجیة الدفاعیة التی تحمی لبنان فی وجه التهدیدات والاطماع الاسرائیلیة ولیس البحث فی سلاح المقاومة ونزع هذا السلاح واسقاطه"، مشیراً الى ان الذین لا یریدون مواجهة العدو الصهیونی فهذا شأنهم"، ولفت الى ان "هذا البعض حمل فی الماضی وفی کل تاریخه السلاح من اجل حمایة اسرائیل ولذا فإنهم لا یقبلون بأن یحمل احد سلاحا ضدها الیوم".


السید وخلال مأدبة العشاء التی اقامها حزب الله فی مطعم الساحة بمناسبة ولادة رسول الرحمة محمد واسبوع الوحدة الاسلامیة بحضور ممثلین عن الاحزاب
والقوى السیاسیة الوطنیة اللبنانیة والفلسطینیة وشخصیات علمائیة واعضاء المجلس السیاسی اکد "ان حزب الله ومعه غالبیة اللبنانیین لا یعبأون ببعض الاصوات التی تصدر من هنا وهناک ضد المقاومة وان کان لا یرغب فی وجود مثل تلک الاصوات على الساحة الداخلیة".

واشار سماحته الى ان "استطلاعا للرأی اجرته شرکات عالمیة بعد خطاب الردع للامین العام لحزب الله السید حسن نصرالله فی ذکرى الشهداء القادة اظهر
ان 85 %من اللبنانیین یعتقدون ان هذا الخطاب یردع العدو الصهیونی من ان یقوم بأی عدوان على لبنان".

رئیس المجلس السیاسی فی حزب الله دعا الى "الوحدة بین العرب والمسلمین جمیعا لمواجهة الاخطار الصهیونیة منتقدا قرار وزراء خارجیة العرب الذی اعطى الضوء الاخضر لاستئناف المفاوضات مع کیان العدو مشیرا الى ان هذا الامر هو مدعاة الى مزید من التکاتف والتعاون ورص للصفوف".

المصدر: جریدة الإنتقاد الإلکترونیة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.