11 August 2009 - 13:44
رمز الخبر: 218
پ
الشیخ جلال الدین الصغیر :
وكاله رسا للأنباء - قال رئیس کتلة المجلس الاعلى فی البرلمان: ان الوقت مازال مبکراً للحدیث عن وجود انشقاقات فی الائتلاف العراقی الموحد وان بعض التصریحات الاعلامیة تعمل على اشاعة الفرقة والتشنج فی الساحة العراقیة .
صغير

قال رئیس کتلة المجلس الاعلى فی البرلمان سماحة الشیخ جلال الدین الصغیر ان الوقت مازال مبکراً للحدیث عن وجود انشقاقات فی الائتلاف العراقی الموحد وان بعض التصریحات الاعلامیة تعمل على اشاعة الفرقة والتشنج فی الساحة العراقیة والائتلاف خصوصاً کی لا یحصل شعب المفخخات والمقابر الجماعیة على الکتلة الاکبر ومازلنا متفائلون وننتظر من اخواننا فی حزب الدعوة مبادرة کما عودونا سابقاً على انضمامهم فی الائتلاف الجدید لاننا لم نستطیع ان نفی حتى الان بالاستحقاقات التی على عاتقنا اتجاه شعبنا

والحدیث عن عدم وجود اتفاق بین فرقاء الائتلاف حدیث غیر جدی وانهم جمیعاً ماعدا ممثل حزب الدعوة رفضوا التحدث عن المحاصصة وتوزیع المقاعد وطبیعة النسب فالوقت لا یسعنا وان الحدیث فیه یحتاج الى وقت طویل. واکد الشیخ جلال الدین الصغیر اننا نسعى لتشکیل ائتلاف واسع وقوی ومتعدد یضم قوى اخرى غیر موجودة حالیاً ، وان القول بأن الائتلاف العراقی واجهة للمجلس الاعلى غیر دقیق فلا التیار الصدری واجهة للمجلس الاعلى ولا حزب الدعوة تنظیم العراق جناح النائب عبد الکریم العنزی یمثلون المجلس الاعلى ولا الدکتور احمد الجلبی ولا الدکتور ابراهیم بحر العلوم واجهة للمجلس الاعلى واننا نعمل على جعل الائتلاف مؤسسة سیاسیة لا واجهة لای فریق سیاسی

کما اننا لا نتحفظ على ایة جهة ترید الانضمام الى الائتلاف وان دعوتنا لتشکیل ائتلاف واسع متعدد القوى ینفی القول بأن تأخیر الاعلان سببه المحاصصة الحزبیة

واضاف سماحته اننا لا یوجد لدینا منصب نائب لرئیس الائتلاف وان بیت السید الحکیم هو مکان مهیأ لاجتماع الائتلاف ولیس لدینا تحفظاً على ان تعقد الاجتماعات فی ای مکان اخر واوضح ان سبب تأخیر الاعلان جاء بطلب من السید رئیس الوزراء لمدة خمسة ایام اضافیة عن الموعد المحدد وذهبنا الى الخمیس المقبل کما انتقد تصریحات بعض السیاسیین بأنهم یریدون اعلان ائتلاف وطنی لا شیعی متسائلا هل ان الشیعة غیر وطنیین على الرغم من کل الدعوات التی وجهت لجهات سنیة ومسیحیة والطلبات التی جاءت من جهات سنیة لغرض الانضمام والمشارکة فی الائتلاف الجدید حتى ان الاخوة فی حزب الدعوة وجهوا الدعوة للشیخ احمد ابو ریشة والذی رفض الانتماء

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.