13 August 2009 - 18:00
رمز الخبر: 242
پ
أکد الدکتور علی جمعة ـ مفتی مصر ـ أن البحث العلمی هو نقطة البدایة الصحیحة للأمة الإسلامیة حتى تضع قدمیها مرة أخرى فی خریطة العالم، وتشارک بحضارتها فی بناء الحضارة الإنسانیة، فی وقت یحتاج العالم إلى منهج البحث الإسلامی، وإلى تراث المسلمین، وطریقة تفکیرهم، وتجربتهم فی استیعاب الحضارات، مؤکدًا أن السبیل إلى کل ذلک هو إحداث نهضة فی مجال البحث العلمی الإسلامی لیکون امتدادًا حقیقیًّا لعلوم المسلمین الأوائل ومظهرًا للصلة بین أصالة السلف ومعاصرة الخلف. جاء ذلک فی کلمة فضیلته الافتتاحیة بمناسبة صدور العدد الأول من مجلة دار الإفتاء المصریة مع بدایة شهر رمضان المبارک. وأضاف مفتی الجمهوریة فی افتتاحیة العدد الأول للمجلة أن دار الإفتاء المصریة من منطلق حرصها على نشر منهجیة الإفتاء الصحیحة تدعو العلماء والفقهاء وطلبة العلم فی جمیع التخصصات إلى الاهتمام بالبحث العلمی فی هذا الجانب والتوسع فیه وتحویله إلى بحوث أکادیمیة ورسائل علمیة، وتأصیله تأصیلا تفصیلیا من أجل انطلاق البحث العلمی بأقوى صوره؛ خاصة وأن الأمة الإسلامیة تحتاج فی عصرنا هذا إلى البحث العلمی المتخصص، والتعمق والبعد عن الت
د. علی جمعة یدشن العدد الأول من مجلة دار الإفتاء الفقهیة
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.