04 July 2010 - 17:54
رمز الخبر: 2426
پ
حوزة دار العلم بالقطیف تعزی الأمة برحیل المرجع فضل الله<BR>
أصدرت حوزة دار العلم بمحافظة القطیف , بیان تعزیة لرحیل المرجع سماحة آیة الله السید محمد حسین فضل الله قدس الله سره الشریف , ، داعین المولى عز وجل أن یتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته ورضوانه وأن یحشره مع محمد وآل محمد فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر.

وهذا نص البیان :

قال الله فی کتابه الکریم: {وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِینَ ! الَّذِینَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَیْهِ رَاجِعُونَ ! أُولَئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: (إذا مات العالم ثلم فی الإسلام ثلمة لا یسدها إلا خلف منه).ببالغ الحزن والأسى تلقت حوزة دار العلم فی القطیف نبأ رحیل المرجع سماحة آیة الله السید محمد حسین فضل الله قدس الله سره الشریف.

وبهذا المصاب الجلل تتقدم حوزة دار العلم بأحر التعازی إلى حضرة إمام العصر والزمان الحجة بن الحسن المهدی المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشریف ومراجع التقلید والحوزات العلمیة وأبناء الأمة الإسلامیة والعالم الشیعی وذوی المرجع الفقید الراحل، داعین المولى عز وجل أن یتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته ورضوانه وأن یحشره مع محمد وآل محمد فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر.

لقد قضى الفقید الراحل عمره المبارک بالدفاع عن الإسلام وعن بیضة الإسلام وکان مربیا عظیما للحرکات الإسلامیة ومدافعا عن مکتسبات الأمة داعیا إلى کل ما یجمع الأمة ویقومها فی مواجهة أعدائها

وبهذا المصاب الکبیر فقدت الأمة الإسلامیة أحد کبار علمائها العاملین من أجل نشر فقه ومعارف أهل البیت علیهم أفضل الصلاة والسلام.

تغمده الله بواسع رحمته وأسکنه فسیح جنته وحشره مع أجداده الطاهرین الأبرار علیهم السلام.

حوزة دار العلم – القطیف

22 رجب 1431 هـ



ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.