28 July 2010 - 13:02
رمز الخبر: 2542
پ
علماء السنة یؤکدون أن منکری المهدی المنتظر دعاة فتنة وتشرذم<BR>
جریا وراء عادة البعض فی زرع الشقاق والفتنة بین المسلمین یحاول البعض الزعم بأن هناک خلافا بین الشیة وإخوتهم السنة فی قضیة إسلامیة هی قضیة ظهور المهدی المنتظر ورغم أن المشککین فی ظهور المهدی لا یفهمون فی مقاصد الشریعة وأسسها إلا أنهم لا یترکون فرصة دون الضرب على وتر القلاقل المذهبیة وهم یستخدمون فی ذلک موضوع المهدى المنتظر.

شبکة التوافق فی محاولة لقطع الطریق على دعاة الفتنة ترصد من خلال هذا التحقیق أراء علماء السنة فی ظهور المهدی فی محاولة للتأکید على أن الأمة لم تختلف بین شیعی وسنی حول ظهور المهدی والتفاصیل فی التحقیق التالی :

علامات الساعة

بدایة یقول الدکتور محمد الدسوقى أستاذ الشریعة بالجامعات الإسلامیة : ظهور المهدی المنتظر من علامات الساعة أو قربها ویکون حکمه قبیل نزول عیسى علیه الصلاة والسلام کما ثبت ذلک فی أحادیث کثیرة.

حیث قال الإمام الشوکانی : والأحادیث الواردة فی المهدی التی أمکن الوقوف علیها منها خمسون حدیثاً وهی متواترة بلا شک ولا شبهة بل یصدق وصف التواتر على ما هو دونها على جمیع الاصطلاحات المحررة فی الأصول وأما الآثار عن الصحابة المصرحة بالمهدی فهی کثیرة أیضاً لها حکم الرفع إذ لا مجال للاجتهاد فی مثل ذلک والمهدی رجل یعود نسبه إلى آل البیت رضی الله عنهم ویحکم بشرع الله کما وردت بذلک الأحادیث.

قال الإمام أبو الحسن السجستانی : " وقد تواترت الأخبار واستفاضت عـن رسول الله بذکـر المهدی وأنه من أهل بیته وأنه یملک سبع سنین وأنه یملأ الأرض عدلاً فعن أبی سعید الخدری، رضی الله عنه، قال: قال رسول صلى الله علیه وسلم: "المهدیُّ منِّی، أجلَى الجبهة أقنَى الأنف، یملأ الأرض قسطًا وعدلاً کما مُلئَت ظلمًا وجَورًا، یملک سبع سنین" أخرجه أبو داود.

وهذا الحدیث وإن کان فی ظاهره انقطاعٌ، إلا أنه بالنسبة للأحادیث الواردة فی وجود المهدی وولایته للمسلمین صحیحُ المتن، وهو بذلک یوجب على المسلمین التحرزَ من رفض ما جاء فی المهدی من أخبار فالهدف من ورائها ضرب الوحدة الإسلامیة فی مقتل عن طریق التشکیک فی واحدة من أهم الأصول الإسلامیة.
ونفهم من الأحادیث الواردة فیه أنه لیس خاصًّا ببقعة من الأرض کنیجیریا مثلاً أو غیرها وإنما قائد للمسلمین، بدلیل قول النبی صلى الله علیه وسلم: "یملأ الأرض عدلاً کما مُلئَت ظلمًا وجَورًا".

أخر الزمان

ویرى الدکتور أحمد السایح الأستاذ بجامعة الأزهر أنه قد ثبت فی الأحادیث الصحیحة أن الله تبارک وتعالى یبعث فی آخر الزمان خلیفة یکون حکماً عدلاً، یلی أمر هذه الأمة من آل بیت النبی – صلى الله علیه وسلم- من سلالة الزهراء فاطمة یوافق اسمه اسم الرسول – صلى الله علیه وسم- واسم أبیه اسم أبی النبی – صلى الله علیه وسلم- وقد وصفته الأحادیث بأنه أجلى الجبهة، أقنى الأنف، یملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً وظلماً والمهدی المنتظر الذی جاءت به الأحادیث الصحیحة فإنه من بیت النبی صلى الله علیه وسلم من أولاد فاطمة رضی الله عنها واسمه کاسم النبی صلى الله علیه وسلم: محمد وأبوه عبد الله، هذا حق وجاءت به الأحادیث الصحیحة وسیقع فی آخر الزمان، ویحصل بسبب خروجه وبیعته مصالح للمسلمین من إقامة العدل ونشر الشریعة وإزالة الظلم عن الناس.
وجاء فی الأحادیث أن الأرض ستملأ عدلاً بعد أن ملئت جوراً فی زمانه، وأنه یخرج عند وجود فتنة بین الناس واختلاف على إثر موت الخلیفة القائم، فیبایعه أهل الإیمان والعدل بما یظهر لهم فیه من الخیر والاستقامة وأنه من بیت النبوة.


عقیدة اسلامیة صحیحة

أما الدکتور أحمد عمر هاشم أستاذ السنة النبویة بجامعة الأزهر ورئیس اللجنة الدینیة بالبرلمان المصری فیقول : عقیدة المهدی المنتظر عقیدة إسلامیة صحیحة ثبتت بشارتها عن النبی الکریم صلى الله علیه وسلم فی أحادیث متواترة صحیحة ومن هذا المنطلق فلابد أن تکون علامة من علامات وحدة الأمة مثلها مثل القرآن الکریم حیث جاء فی المسند قول النبی صلى الله علیه وسلم: "المهدی منا أهل البیت یصلحه الله فی لیلة وقد ذکر أهل العلم أن هذا الرجل الذی یتقدم أخر الزمان ویصلی بعیسى هو المهدی ثم یتولى بعد ذلک عیسى ابن مریم -صلوات الله وسلامه علیه- زمام الأمور، وفی روایة ذکر ابن القیم أن إسنادها جید: "فیقول أمیرهم المهدی" والمهدی اسمه کاسم رسول الله صلى الله علیه وسلم، واسم أبیه کاسم أبی النبی صلى الله علیه وسلم، فیکون اسمه محمدَ أو أحمد بن عبدالله، وهو من ذریة فاطمة بنت رسول الله صلى الله علیه وسلم، ثم من ولد الحسن بن علی رضی الله عنهم، فعن ابن مسعود -رضی الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: "لو لم یبق من الدنیا إلا یوم، لطول الله ذلک الیوم حتى یبعث فیه رجل منی أو من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی واسم أبیه اسم أبی"، وفی روایة: "یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً" أخرجه أبو داود فی باب ذکر المهدی وقال الألبانی: صحیح، انظر صحیح الجامع الصغیر .

ویضیف د. هاشم : ویکون ظهور المهدی من قبل المشرق، فقد جاء فی الحدیث عن ثوبان رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: "یقتتل عند کنزکم ثلاثة کلهم ابن خلیفة، ثم لا یصیر إلى واحد منهم، ثم تطلع الرایات السود من قبل المشرق فیقتلونکم قتلا لم یقتله قوم"، ثم ذکر شیئا لا أحفظه فقال: "فإذا رأیتموه فبایعوه ولو حبوًا على الثلج، فإنه خلیفة الله المهدی" .

من أهل البیت

ویقول الشیخ عبد النبی ابراهیم من علماء الأزهر الشریف : الأحادیث دلت على أن المهدی یخرج آخر الزمان وهو رجل من أهل البیت یؤید الله به الدین یملأ الأرض عدلا وقسطا کما ملئت جورا وظلما، حیث قال الحافظ بن کثیر رحمه الله: "فی زمانه تکون الثمار کثیرة والزروع غزیرة والمال وافر والسلطان قاهر والدین قائم والعدو راغم والخیر فی أیامه دائم".

و جاء فی حدیث علی - رضی الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: "المهدی منا أهل البیت یصلحه الله فی لیلة" أخرجه الإمام أحمد فی مسنده، وابن ماجة فی سننه وصححه الألبانی فی صحیح الجامع، مضیفا أن العلامة الحافظ ابن کثیر قال: "أی یتوب علیه ویوفقه ویلهمه رشده بعد أن لم یکن کذلک"وإنکار المهدی المنتظر بالکلیة کما زعم ذلک بعض المتأخرین فهو قول باطل، لأحادیث خروجه فی آخر الزمان وأنه یملأ الأرض عدلا وقسطا کما ملئت جورا والتی قد تواترت تواترا معنویا وکثرت جدا واستفاضت".

ولابد أن نعى أن الشیعة وإخوتهم أهل السنة اتفقوا على أمور کثیرة فیما یتعلق بالإمام المهدی، منها أنه من ولد فاطمة علیها السلام، ومنها أن یملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً، ومنها أن اسمه محمد، وأن عیسى بن مریم یصلی خلفه ولهذا فلابد أن یتوقف دعاة الفتنة والتشرذم عن بث سمومهم فی أوصال الأمة فی وقت هی أحوج ما تکون للتوحد والتکتل فی وجه العدو الصهیونی الذی لا یفرق بین شیعی وسنی .

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.