14 August 2009 - 21:36
رمز الخبر: 258
پ
ممثل السید السیستانی فی کربلاء :
رسا/ أخبار الحوزه العالمیه - طالب ممثل السید السیستانی فی کربلاء وخطیب الجمعة فی الصحن الحسینی الشریف الأجهزة الأمنیة العراقیة باتخاذ إجراءات فوریة وعاجلة لمعالجة التراجع الأمنی الحاصل فی الأسابیع الأخیرة من خلال استهداف المساجد والحسینیات والأماکن العامة معربا عن أمله فی ان یتدخل القائد العام للقوات المسلحة دولة رئیس الوزراء بنفسه لمعالجة هذه الحالة وان یشکل غرفة عملیات یدیرها قادة کفوؤون وان یتخذ الإجراءات العاجلة لوضع حد لهذه العملیات الإجرامیة "
كربلائي


جاء ذلک خلال خطبة الجمعة الثانیة التی ألقاها سماحة الشیخ (عبد المهدی الکربلائی) فی الصحن الحسینی الشریف الیوم الجمعة 14/8/2009 الموافق 22/شعبان /1430 هـج "

 

 وأضاف "إننا نأمل من دولة رئیس الوزراء ومن المسؤولین المعنیین خاصة فی وزارتی الدفاع والداخلیة ان یستقبلوا مندوبین من أهالی المناطق للاستماع إلى وجهات نظرهم ووضع الحلول المناسبة موضحا ان هؤلاء المواطنین اعرف من غیرهم بأسباب هذه الخروقات وکیفیة معالجتها "

 

 من جانب آخر دعا الکربلائی وبقوة إلى اعتماد القائمة المفتوحة فی الانتخابات کونها تمثل مصلحة الشعب العراقی ومصلحة الانتخابات بحد ذاتها ،موضحا ان المرجعیة الدینیة العلیا أکدت عدة مرات على ان القائمة المفتوحة هی الأفضل وان خیار المرجعیة هو الأصلح لهذا الشعب مؤکدا ان المرجعیة لیس لها أی مصالح سیاسیة او غیرها من وراء تحدیدها للقائمة المفتوحة کون ان ماتطرحه المرجعیة وعلى امتداد تاریخها کان یصب فی خدمة الشعب العراقی "

 

 واضاف ان القائمة المفتوحة سوف تظهر للناخب الصورة الواضحة لمن یختاره لیکون ممثلا عنه فی مجلس النواب على العکس من القائمة المغلقة اضافة الى ان القائمة المفتوحة ستعطی حافزا قویا للناخبین للمشارکة القویة فی الانتخابات المقبلة ،معتبرا ان اغلب المواطنین ان لم نقل جمیعهم سیختارون القائمة المفتوحة ویمکن لوسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدنی ان یقوموا با جراء استطلاع فی ذلک لمعرفة ما یریده المواطن "

 

 کما دعا ممثل المرجعیة الدینیة فی کربلاء سماحة الشیخ (عبد المهدی الکربلائی) دول الجوار العراقی والتی ترد میاه نهری دجلة والفرات منها من دون استثناء إلى اتخاذ المواقف العملیة لزیادة حصة المیاه لنهری دجلة والفرات وإتباع السیاسة المائیة التی یراعى من خلالها مصالح المواطنین العراقیین خصوصا فی الظروف الراهنة التی یمر بها أبناء الشعب العراقی " وأضاف ان مقتضى الالتزام بحقوق الجوار هو الوقوف مع أبناء الشعب العراقی فی مثل هذه الظروف الاستثنائیة "

 

 من جانب آخر دعا الکربلائی فی خطبته الثانیة هذا الیوم المسؤولین المعنیین وخاصة فی وزارة الداخلیة الى اتخاذ الإجراءات الصارمة للمخالفین بحرمة شهر رمضان المبارک من خلال الإفطار العلنی وخصوصا فی الأماکن العامة والدوائر المدنیة ،کما دعا الکربلائی المواطنین الى احترام حرمة وقدسیة هذا الشهر المبارک مبینا فی الوقت نفسه ان الإفطار العلنی یؤدی الى هتک حرمة هذا الشهر الفضیل وخصوصا ان العراق بلد یغلب على أهله الالتزام بأحکام الشریعة الإسلامیة وهو بلد الأنبیاء والرسالات السماویة "


 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.