05 August 2010 - 16:23
رمز الخبر: 2582
پ
السید صدر الدین القبانجی:
رسا/اخبار الحوزة العالمیة- قال سماحة حجة الاسلام والمسلمین السید صدر الدین القبانجی امام جمعة النجف الاشرف : شعبنا صابر ویستحق التقدیر وهو صبور ویابى ان یرفع یده عن ولائه.
نجاح المبلغ مرهون بالصبر والیقین وبصحة المنهج واستقامة الجادة
جاء ذلک فی کلمة له خلال المؤتمر الفصلی السابع عشر للمبلغین والمبلغات الذی اقامته مؤسسة شهید المحراب(قده) بقاعة عزیز العراق فی النجف وتحت شعار (شهر رمضان شهر الجهاد الاکبر لبناء الذات وتنمیة المجتمع)، بحضور سماحة السید عمار الحکیم رئیس المجلس الاعلى الاسلامی العراقی وممثلی مراجع الدین العظام واساتذة الحوزة العلمیة والمئات من المبلغین والمبلغات من کافة المدن والقرى والقصبات العراقیة.
الى ذلک فقد اکد السید القبانجی فی كلمته على (معاناة الناس ومعاناة علماء الدین) مؤكدا ان الناس یتطلعون ویطمحون وینتظرون من العالم الدینی حل المشاکل والاجابة على جمیع اسئلتهم فی مختلف القضایا هذا من جهة ومن جهة اخرى اشار الى ما یواجهه العالم الدینی من تحدیات ثقافیة واخرى على مستوى الامکانات.
بهذا الصدد الفت سماحته الحضور الى روایتین شریفتین لاحداث وقعت فی زمن الامام الصادق (ع) واخرى فی زمن الامام الکاظم(ع) ،واغناءً لمحور کلمته فقد استدل فی اطار هاتین الروایتین بالتاکید على ان علماء الدین قد نالوا على طول التاریخ العذابات والالام لا لشیء الا لانهم یریدون ایصال رسالة الله الى الناس کذلک ما تعرض ویتعرض له الناس من معاناة طوال (1400) عام.
امام جمعة النجف وخلال تناوله قوله تعالى: (وجعلنا منهم ائمة یهدون بامرنا لما صبروا وکانوا بایاتنا یوقنون)، شدد على ان نجاح المبلغ مرهون ومرتبط بالصبر والیقین وبصحة المنهج واستقامة الجادة التی یسیر علیها ، معززا سماحته هذه المفاهیم بما جرى على النبی ابراهیم (ع) من معاناة تبلیغیة حتى اوحی الیه تجاهها بضرورة الصبر.
وخاطب الحضور قائلا :
ادعوکم الى المحبة للناس والعطف علیهم وتقدیرهم ،وان تکونوا اصغر منهم،واضاف: نحن نعیش مع هؤلاء الناس الذین بقی الدین بهم حیا الى الیوم بسجونهم وعذاباتهم واراملهم.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.