22 August 2009 - 16:57
رمز الخبر: 353
پ
/السعودیه/
رسا / أخبار الحوزة العالمیة - حذر إمام وخطیب المسجد النبوی الشریف فضیلة الشیخ حسین آل الشیخ فی خطبة الجمعة أمس ملاک القنوات الفضائیة ومسؤولی الإعلام من مخالفة مقاصد وأهداف الصوم ببث الأفلام والمسلسلات الهابطة قائلا: هل یعی مسؤلو الإعلام وملاک القنوات الفضائیة حقیقة مقاصد الصوم؟
خطیب المسجد النبوی یحذر ملاک الفضائیات من مخالفة مقاصد الصوم


وهل یدرکون حرمة هذا الشهر فینتهوا حینئذ عن بث هذا العفن الذی تشتد سمومه فی رمضان، ویعظم سعیره فی مثل هذا الزمان، أی جریمة أعظم من محادة الله ومخالفة رسوله فی مقاصده وأهدافه، فهل یتعقل أولئک فیتوبون إلى الله جل وعلا عن محادة الشریعة بما یبثونه هذا الشهر من أفلام هابطة ومسلسلات ساقطة، وإغراق لأجیال المسلمین فی لهو هابط، أفلا یتوبون، أفلا یتذکرون، ویتعظون ما دام فی المجال فسحة، ألم یتفکروا بعظمة الخالق سبحانه أن یعاجلهم بعقاب فإنهم میتون وغدا محاسبون.

 

کما ناشد خطیب المسجد النبوی حکام المسلمین تحکیم شرع الله جل وعلا قائلا:

 

لیکن هذا الشهر الذی أنزل فیه القرآن مذکرا لحکام المسلمین بواجبهم الأعظم ومسؤولیتهم الکبرى وهی تحکیم شرع الله جل وعلا فی کل شأن وإنزال المجتمعات على حکم الله سبحانه فی کتابه وسنة رسوله، فهم عن ذلک مسؤولون فلیتذکروا الوقوف بین یدی الجبار، ولیستعدوا للعرض بین یدیه سبحانه، فإلى متى والمسلمون فی کثیر من أصقاع العالم الإسلامی تحکمهم قوانین بشریة ودساتیر مستوردة، ألم یقل الله جل وعلا " ومن أحسن من الله حکما لقوم یوقنون "، ألم ینذرنا بقوله: (( فلا وربک لا یؤمنون حتى یحکموک فیما شجر بینهم، ثم لایجدوا فی أنفسهم حرجا مما قضیت ویسلموا تسلیما )) فلقد سئمت المجتمعات المسلمة القوانین البشریة التی جرت لها وبالا کبیرا وشرا مستطیرا یشهد به واقع المسلمین.

 

وأضاف فضیلة الشیخ حسین: شهر رمضان جعله الله میدانا للتنافس فی الخیرات، ومنَ فیه على العباد بالنفحات، ففی الحدیث القدسی: (الصیام لی و أنا أجزی به )، ورسولنا صلى الله علیه وسلم یدعو أمته أن یغتنموا شهر رمضان بکل ما یرضی الرحمن ویقربهم إلى الجنان، فیقول علیه الصلاة والسلام: (یا باغی الخیر أقبل، ویا باغی الشر أقصر).

 

وقال: لنتخذ من هذا الشهر فرصة لإصلاح ما فسد من أوضاعنا، وعلاج ما وقع فیه النقص والتقصیر من أحوالنا، فهو غنیمة تنبه الغافل وتوقظ المذنب المقصر، إنه الشهر العظیم الذی ینبغی للمسلم أن یغتنم نهاره بالصیام ولیله بالقیام، وجمیع لحظاته بأسباب دخول الجنان، والبعد عن النیران، (من صام رمضان إیمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه, ومن قام رمضان إیمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه).

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.