02 September 2016 - 13:28
رمز الخبر: 423661
پ
في لقاء امين عام النجباء؛
صرح مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية أن ايران قامت بدعم العراق بعد الطلب الرسمي الذي قدمته الحكومة العراقية له، وأكد قائد الثورة الاسلامية على ضرورة دعم هذا البلد الشقيق.
الشيخ أكرم الكعبي والدكتور ولايتي

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن مستشار قائد الثورة الاسلامية استقبل الامين العام لحركة النجباء الشيخ أكرم الكعبي، وقال خلال اللقاء أنه لا تعتبروا ايران بلدكم الثاني وانما اعتبروه بلدكم الاصلي، ايران والعراق بلدين جارين وتوجد بينهما مشتركات كثيرة على مر التاريخ، وهذه المشتركات أدت الى تقارب هذين البلدين.

وأشار الدكتور ولايتي الى مكانة حرکة النجباء في العراق، وقال: هذه الحركة الرائدة والمتطورة قدمت جهود كبيرة لتحقيق أهداف الشعب العراقي الباسل، وأتمنى أن يتوفق مسؤولي حركة النجباء في تحقيق أهدافهم، وتابع: أن عنوان حزب الله النجباء يليق بهذه الحركة الرائدة والمناضلة وقائد هذه الحركة على علم كامل بالقضايا السياسية والنضالية في المنطقة.

وأضاف: أن الشعب العراقي أثبت أنه يستحق هذه الانتصارات، وتخطى هذا الشعب مراحل الانتصار خطوة خطوة وحقق انتصارات قيمة ضد الارهاب التكفيري.

وأشار رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية التابع لمجمع تشخيص مصلحة النظام الى دور الشعب العراقي البارز في استقرار المنطقة، مبينا: اذا لم يحقق الشعب العراقي هذه الانتصارات الكبيرة وبعد سقوط نظام صدام لم یتمکن من قطع يد أمريكا من العراق، لیس فقط كان يتدمر العراق بل كانت تتأثر المنطقة برمتها وتفقد ثباتها.

وأشار الى أسباب انتصار الشعب العراقي على جماعة داعش الارهابية، وقال: ان احدى أهم أسباب هذه الانتصارات هي المرجعية الرشيدة وإتباع الشعب لوصايا المرجعية العليا.

وتابع: ان العامل الثاني في تحقيق هذه الانتصارات هو العملية الديمقراطية في العراق التي لامثيل لها في البلدان العربية، والعامل الاخير هو تأسيس الحشد الشعبي، هذا الحشد المسلم التابع للمرجعية في العراق... مجموع هذه العوامل أدت الى تحقق انتصارات كبيرة على جماعة داعش.

وأكد مستشار قائد الثورة الاسلامية على دعم الجمهورية الاسلامية للعراق، مصرحا: أنا اقول ما يقوله المسؤولين العراقيين، ان "ايران قامت بدعم العراق بعد الطلب الرسمي الذي قدمته الحكومة العراقية له، وتمت استجابة هذا الطلب من قبل قائد الثورة الاسلامية"، وهذه الاجابة كانت شرعية.

ووصف الدكتور ولايتي العلاقات بين ايران والعراق بالجيدة، وقال: لا يوجد شعبين في العالم لديهما مشتركات، كمشتركات الشعب الايراني والعراقي، واذا يتحد هذان البلدان يتمكنان من دفع شر أمريكا واسرائيل عن المنطقة.

وأضاف: اذا ما كان التعاون بين العراق وايران، ما كان هناك امكان لانقاذ سوريا، واذا لم يتحد العراق وسوريا لا يمكن انقاذ لبنان، واذا لم توجد اي حلقة من هذه السلسلة لم ينتصر محور المقاومة.

وأشار رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية التابع لمجمع تشخيص مصلحة النظام الى انتصارات محور المقاومة، وصرح: لقد مرت خمس سنوات على الحرب ضد العراق وسوريا، ولكن الان نشاهد أن العراق انتصر على داعش، وحققت سوريا انتصارات نسبية على الجماعات الارهابية.

وأكد الدكتور ولايتي على أن المسؤولين الامريكيين خططوا قبل عامين لتقسيم العراق الى ثلاثة اقاليم وسوريا الى خمسة اقاليم، ولكن بعد هذه الانتصارات التي حققها محور المقاومة تم اضعاف هذا المخطط.

وأكد على ضرورة مشاركة الحشد الشعبي في عملية الموصل، وقال: تقييم حركة النجباء لتطورات قضايا العراق هو تقييم صائب ويجب أن يشارك الحشد في عملية الموصل، وأعلن أمس السيد هادي العامري أحد أبرز قيادات الحشد الشعبي مشاركة الحشد في عملية الموصل.

وختم مستشار قائد الثورة الاسلامية، قائلا: أن في العمليات التي شارك فيها الحشد وصلت الخسائر والتدمير الى الحد الادنى، ولكن في العملية التي شارك فيها الطيران الامريكي تم تدمير المدن بصورة كاملة، والامريكان يخططون أن يقوموا ببناء هذه المدن التي دمروها بالاموال التي يشترون بها البترول من العراق.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.