01 April 2017 - 17:15
رمز الخبر: 429193
پ
السيد عمار الحكيم:
قال رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، اليوم السبت، اننا "نحتاج الى عقد سياسي واجتماعي جديد في اطار الدستور العراقي للمرحلة المقبلة من ان اجل ان نتجاوز المراحل الخطرة".
رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم

 وذكر السيد عمار الحكيم، خلال كلمته في الاحتفالية المركزية بيوم الشهيد العراقي ذكرى استشهاد شهيد المحراب {قدس} التي أقيمت في مكتبه ببغداد، "نلتقي بذكرى عزيزة على قلوب العراقيين مع من عرف شهيد المحراب {قدس} ومن تعامل معه"، مضيفا ان "لقائدنا شهيد المحراب محمد باقر الحكيم {قدس} علاقة روحانية ووجدانية مع هذا الوطن وشعبه وسجل في حياته عنوان المقاومة ضد الظلم والاستبداد مثلما شكل في استشهاده عنوانا لمعركته ضد الإرهاب، كما كانت الطريقة التي استشهد بها هي نفسها الالاف العراقيين الذين بعده".

وأضاف، "وكان مقاوما للظلم والاستبداد والانحراف في حياته وفي استشهاده، وهذا هو قدر حياة القادة الكبار بان يحولوا حياتهم الى جسر للحرية والكرامة، فلقد كانت رحلتنا في حرية هذا الوطن طويلة وقاسية ومليئة بالتحديات والمنعطفات المصيرية حيث وقف القادة الشجعان في كل انحدار وتحدي، فكان قادتنا اوسع من الجغرافية والحسابات الضيقة وكانوا رجال مشروع ورؤية ومسوؤلية".

وأشار الى ان، "شهيد المحراب كان يؤمن بالعراق المتنوع دينيا ومذهبيا وقوميا، وكان انسانا يحمل كل الهموم وعقلا يعمل برؤية وحركيا يعمل بانفتاح على الانسان من مفهوم إسلامي، لذا فنحن نفتقده كثيرا في هذه المرحلة الحساسة والمصيرية من وطننا، اذ انه خرج من المحدودية الى العمومية في التذكير والمنهج والسلوك وقويا بالدفاع عن أبناء العراق بدون تمييز، اذ كان ابا للجميع وحلم دائما بالعراق الواحد المتصالح مع نفسه".

واكد رئيس التحالف الوطني، ان "الشعب العراقي مثال رائع للتضحية والشرف وكان ينهض دائما من بين الرماد متجددا ومفعما بالكرامة والامل، فشعبنا لا يعرف اليأس ويكفي ان نشاهد شباب هذا الوطن يقاتل وينتصر ويضحي لتتأكدوا اننا امام شعب يستطيع تجاوز كل الصعاب".

ولفت، "اليوم نقف على عتبة الانتصار الكبير، وخضنا معركة شهد العالم اجمع بانها من اشرس المعارك مع عدو شرس ومتسلح بعقيدة شيطانية منحرفة، عدو يرى بالموت وسيلة لتحقيق اهدافه ولككننا انتصرنا عليه بروحية شبابانا وابطالنا الاشاوس وكانت معركتنا معركة همم وارادات".

وحذر السيد عمار الحكيم، من "اعلان الانتصار المبكر، لان الحرب على الشعب والوطن لم تنته بعد ولا تنتهي هذه الحرب الا ان انهينا نحن مشاكلنا فالعدو يعتاش على النمو بخلافاتنا وتقاطعاتنا"، مشددا على ضرورة "انهاء المشاكل السياسية الداخلية".

واكد، اننا "نؤمن بان العراق سيبقى في صدارة الاحداث وهو المحطة الاهم على طريق تواصل الحضارات، وستبقى المؤثرات الدولية والاقليمية لكن من واجبنا التصدي لها".

وأوضح، ان "لدينا وضع سياسي وصل لمرحلة عالية من الاختناق، ولدينا وضع اقتصادي متردِ وعقليات ادارية متكلسة وبيروقراطية فاسدة ومعطلة، ورغم كل هذه التحديات نحن في منطقة ملتهبة ووصل فيها التنافس الدولي الى مرحلة حرجة والعراق في قلب هذه المنطقة ومدارات التنافس والنفوذ تدور به".

ونوه الى ان "لدينا فرصة كبيرة لمسيرتنا الصعبة لبناء العراق"، مبينا اننا "نحتاج الى عقد سياسي واجتماعي جديد في اطار الدستور العراقي للمرحلة المقبلة من ان اجل ان نتجاوز المراحل الخطرة التي تمر بالمنطقة واستكمال الشخصية العراقية الجديدة التي تعتمد المواطنة الصادقة، والوصول بطريقة هادئة الى قيادات عراقية جديدة واعادة الثقة بين الشعب وقواه السياسية وبين العراقيين بمختلف المكونات".

وتطرق رئيس التحالف الوطني الى مبادرة التسوية الوطنية، موضحاً "لقد قمنا مبادرة التسوية الوطنية من مختلف اطراف التحالف الوطني، هي ليس مثالية، وقابلة للنقاش بل هي مشروع قدمه الشريك الاكبر وعلى باقي الشركاء تقديم تصوراتهم والتعامل مع النقاط الخلافية بروحية الحل وبناء الوطن".

وبخصوص المؤتمر التي تعقد في الخارج، قال رئيس التحالف الوطني ان "المشاريع الوطنية يجب ان تكون تحت سقف الوطن وحدوده"، مؤكدا ان "باب العراق اوسع من ان تغلق امام ابناءه"، داعيا "المؤسسة القضائية الى النظر في جميع القضايا المطروحة امامها وحسمها وعودة بعض الشخصيات التي لم تقترف جريمة ومتوجسة من العودة".

 وقال السيد الحكيم في بيان له " الى اخوتي واخواتي من ابناء هذا الوطن الصابر ، الى اخوتي واخواتي من ابناء تيار شهيد المحراب في داخل العراق وخارجه والذين يحتفون اليوم بيوم الشهيد العراقي؛ اشكركم من اعماق القلب لحضوركم الحاشد وتفاعلكم الكبير مع مشروعكم وشهيدكم {شهيد المحراب} ، لقد اثبتم صدق ولائكم وقوة انتمائكم متحدين كل الظروف المناخية والامنية الصعبة، شكرا لكم ومن نصر الى نصر ومالتوفيق الاّ منه سبحانه".

واحيا جماهير تيار شهيد المحراب احتفالية الاول من رجب بمناسبة يوم الشهيد العراقي، ذكرى استشهاد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم، في 15 محافظة وفي وقت واحد، والفى السيد عمار الحكيم كلمة بهذه المناسبة.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.