01 April 2017 - 22:04
رمز الخبر: 429210
پ
العبادي:
رفض رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الیوم السبت، استخدام الحشد الشعبي لأمور سياسية، مهددا بـ"قطع اليد" التي تنتقص من الحشد، فيما أكد أنه لن يسمح بعودة من حرض الناس على دخول "داعش" وهرب وسكن الفنادق.
العبادي

وقال العبادي في كلمته أثناء الاحتفالية التي نظمها المجلس الأعلى الإسلامي بمناسبة  "يوم الشهيد العراقي": إن "العراق حقق الانتصارات بجهود أبناء شعبنا ووحدته التي هي سر قوتنا"، مؤكداً أن "قواتنا الأمنية تحاصر الدواعش في الجانب الأيمن للموصل وسننتصر عليهم".

 

وأضاف العبادي، أن "البعض يحاول سرقة الفرحة"، لافتاً الى أنه "لا يجوز أن نستخدم الحشد وأبطاله لأمور سياسية وعلينا حمايته من الأيادي التي تشوّه سمعته، كما أن اليد التي تنتقص من حشدنا ستقطع لأنهم تطوعوا من اجل الدفاع عن العراق وأهله وبفتوى المرجعية الدينية لآية الله السيد علي السيستاني".

 

وأعرب العبادي عن، "أسفه من تحرك البعض لكي ينسونا الشرذمة التي قامت بالذبح من خلال النيل من أبطالنا في القوات المسلحة والعودة لنقطة الصفر"، مؤكدا "أننا لن نسمح بعودة من حرّضوا الناس على دخول داعش وهربوا وسكنوا الفنادق".

 

وتابع، "أننا أقوياء وأعزاء بأبنائنا والأكثرية من السكان في المناطق التي اغتصبها داعش معنا وهناك قلة تنزح مع كل منطقة نحررها الى أماكن تواجد الدواعش"، لافتاً الى أن "عدونا مكسور عسكريا ولا يستطيع مواجهة عزيمة أبطالنا وسننتصر ونبني عراقا لأبنائه".

 

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي تعهد لقادة الحشد الشعبي، السبت، أن حكومته لن تسمح بالتفريط في حقوق مقاتلي الحشد، وفيما أكد أن كلامه مع الإدارة الأميركية "كان واضحا" بشأن أولئك المقاتلين، أشار إلى وجود أشخاص "يدّعون" الانتماء للهيئة "ويسيئون لها".(9863/ع940)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.