04 June 2017 - 22:46
رمز الخبر: 430991
پ
اكد امين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي ان التمسك بقيم الامام الخميني الراحل (رض) يلعب دورا مصيريا في مواجهة الوان الحظر وقال انه وكما ان نجاحنا في القضايا السياسية والدفاعية والامنية كان مرهونا بتمسكنا بقيم الامام فبامكاننا ان نعتمد هذه القيم للنجاح على الصعيد الاقتصادي ومواجهة الوان الحظر.
اللواء محسن رضائي

وخلال حوار مع القناة الثانية للتلفزيون الايراني قال رضائي ردا على سؤال حول سبل مواجهة الحظر : نحن قادرون على اجتياز الحظر والضغوط الدولية من خلال الوحدة والتلاحم وتمسك القوى الثورية بقيم ثورة الامام الراحل (رض) مشيرا الى ان بقاء وديمومة نظام الجمهورية الاسلامية رهن بالاعتماد على هذه القيم .

 

ووصف الامام الخميني الراحل بانه مهندس الثورة الاسلامية وقال ان الامام احدث تغييرا اساسيا في الحياة والسياسة واقصى الافكار المنحرفة عن المجتمع وارسى دعائم القيم الاصيلة في المجتمع.

 

واشار رضائي الى ان البلاد تواجة تحديات الحظر الاقتصادي وقال : كما ان نجاحنا في القضايا السياسية والدفاعية والامنية كان مرهونا بتمسكنا بقيم الامام فبامكاننا ان نعتمد هذه القيم للنجاح على الصعيد الاقتصادي ومواجهة الوان الحظر.

 

وشدد على ان التمسك بقيم الامام الراحل مصيرية في مواجهة الوان الحظر.

 

وردا على سؤال حول تغلغل العدو في البلاد ومدى خطورة ذلك قال رضائي ان تفاوت نهضة الامام الخميني الراحل وديموتها وصمود قائد الثورة الاسلامية في مواجهة اميركا والكيان الصهيوني مع باقي النهضات الاخرى يكمن في انها تعرضت للون واحد من الضغط  الاميركي فيما واجهت ايران الوان مختلفة من الضغوط .

 

وتابع رضائي انه وبرغم المؤامرات الواسعة التي يتعرض لها الشعب الايراني اليوم فان صلابة قائد الثورة الاسلامية حالت دون تضرر الثورة الاسلامية وهذه حقيقة اعترف بها المحللون الاجانب والاميركيون على حد سواء.

 

وقال ان احد المحللين الاميركيين قال مؤخرا ان عظمة قائد الثورة الاسلامية في ايران جعلت اكثر ساسة اميركا يعودون خاليي الوفاض كما شاهدنا ان مسؤولي باقي البلدان مثل رئيس وزراء الصين وحتى المسؤولين الروس نظير بوتين عندما زاروا ايران قابلو قائد الثورة الاسلامية بتواضع كامل وبنظرة ايجابية.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.