13 June 2017 - 14:11
رمز الخبر: 431229
پ
طردت السلطات الإماراتية، أمس الاثنين، متسابقاً صومالياً من الدورة الـ۲۱ من جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، بسبب موقف بلاده الحيادي حيال الحصار الذي فرضته بعض الحكومات العربية على دولة دولة قطر.
إسماعيل عمر مطر

وتداول مغردون على موقع التواصل الاجتماعي «موقع التواصل الاجتماعي تويتر»، مقطع فيديو، للمتسابق الصومالي «إسماعيل عمر مطر»، عقب إنهاء إجراءاته في مسابقة جائزة دبي للقرآن الكريم، وهو في طريقه لبلاده.

 

وأشار المغردون، إلى أن «مطر»، تم طرده من المسابقة، بسبب رفض الحكومة الصومالية قطع علاقتها مع دولة قطر.

 

وكان «مطر» من المرشحين للفوز بالجائزة، بحسب ما ذكرته صحيفة «البيان» الإماراتية في عددها الصادر الخميس الماضي، حيث أفردت الصحيفة تقريراً عن المتسابق الصومالي، مشيرة إلى أنه تأثر بأسرته القرآنية التي يحفظ منها 4 أخوة و4 أخوات كتاب الله، وبدأ حفظ القرآن في سن الـ6 سنوات وأتمه في الـ9 سنوات.

 

وتقرير الصحيفة الإماراتية، قال عن «مطر»، إنه شارك في 3 مسابقات محلية حصل فيها على المراكز الأولى، كما شارك في مسابقات السودان والبحرين وجيبوتي وكان من العشرة الأوائل.

 

ولفتت إلى أن ترشيحه لجائزة دبي للقرآن الكريم، كان من خلال لجنة خاصة بقنصلية بلاده في دبي، مؤكدة أن «حفظه للقرآن شكل شخصيته كمسلم ملتزم يحترمه الناس».

 

ولكن كل هذا لم يشفع له، وتم إلغاء نتيجته وترحيله من الامارات، بسبب رفض الحكومة الصومالية قطع علاقاتها مع دولة قطر، بحسب ما ذكره المغردون.

 

وكان إسماعيل عمر مطر ينتظر الإعلان عن نتائج في الدورة الـ21 من مسابقة جائزة دبي للقرآن الكريم، حيث كان من المتوقع أن يكون الفائز.

 

وقال عمر، بحسب ما نقل موقع "hillaac"، في تقرير ترجمته "عربي21": "كنت أتوقع أن أكون الأول أو الثاني، ولكن للأسف تمت معاقبتي. لم أستطع فهم ما يحدث. وأشكر الله على كل شيء".

 

وتم منح مطر عشر دقائق لمغادرة المبنى التي جرت فيه المسابقة.

 

وقال في شريط فيديو نشره على حسابه على "فيسبوك" في المطار: "دعوني أحصل على حلم عندما وصلت إلى هنا، ولكن في ساعات تغير كل شيء".

 

وجاء ذلك بعد استدعاء الإمارات المتحدة لسفيرها في مقديشيو؛ احتجاجاً على الموقف المحايد للصومال في أزمة الشرق الأوسط الحالية.

 

وكانت الحكومة الصومالية دعت إلى تغليب لغة الحوار لحل الأزمة الدبلوماسية بين دول الخليج.

 

وقال بيان لوزارة الخارجية الصومالية، الأربعاء: إن "الحكومة الصومالية تأسف، وتشعر بالقلق حيال الأزمة الدبلوماسية بين أشقاء دول الخليج، الذين تربطهم العلاقات الأخوية والإسلامية".

 

وأعربت الصومال عن "استعدادها للمساهمة من أجل إيجاد حل لإنهاء الأزمة".

 

ونقلت صحيفة «الصومال اليوم»، عن مصادر لم تسمها، قولها إن «هناك ضغوطاً تمارسها دول خليجية على الحكومة الصومالية، لتغيير موقفها الحيادي حيال الحصار الذي فرضته بعض من الحكومات العربية على دولة دولة قطر».

 

ووصل أمس الأول الأحد، وفد قطري برئاسة وزير الدولة لشؤون الخارجية «سلطان بن سعد المريخي» إلى العاصمة الصومالية مقديشو، لإجراء مباحثات حول مع مسؤولي الحكومة الصومالية الفيدرالية.

 

وبحسب المصادر، فإن الوفد القطري التقى مع رئيس الوزراء الصومالي «حسن علي خيري» ومسؤولين من وزارة الخارجية الصومالية، كما يتوقع أن يلتقي الوفد أيضا مع رئيس الجمهورية الصومالية «محمد عبد الله فرماجو».(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.