20 June 2017 - 16:59
رمز الخبر: 431390
پ
تجمع العلماء:
عقدت الهيئة الإدارية في "تجمع العلماء المسلمين" اجتماعها الأسبوعي ودرست المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة، وأصدرت بيانا قالت فيه: "في وقت تتعرض الجماعات التكفيرية لضغط عسكري أوصلها إلى مرحلة اليأس من الاستمرار، تقوم هذه الجماعات بتنفيذ هجمات انتحارية في أكثر من منطقة في العالم من إيران إلى أفغانستان إلى باكستان وبالأمس في لندن واليوم في نيجيريا، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على حالة الإحباط التي وصلت إليها هذه الجماعات ويأسها من تحريك داعميها ومؤسسيها لإنقاذها من هذه النهاية غير المتوقعة منهم".
تجمع العلماء المسلمين

 أضاف البيان: "في الوقت نفسه، ينتفض شباب فلسطين المجاهد في ساحة الجهاد الحقيقية في فلسطين المحتلة وفي باب العمود في القدس الشريف لينفذوا عملية استشهادية ترسل رسالة الى العالم الإسلامي أن البوصلة الحقيقية يجب أن تتجه إلى هنا والجهاد الحقيقي هنا والشهادة في سبيل الله حقا هنا".

 

وتابع: "إننا في تجمع العلماء المسلمين، وبعد درس مستفيض للواقع السياسي في الأمة، وتعليقا على الأحداث المتلاحقة، نعلن ما يلي:

أولا: يتوجه التجمع بأسمى آيات الافتخار والاعتزاز بشهادة الشهداء الأبطال عادل عنكوش وبراء صالح وعامر بدوي على عمليتهم البطولية في القدس الشريف وندعو فصائل المقاومة الى إعداد العدة للمزيد من العمليات لأن التعويل على الحلول الإستسلامية لم يعد مفيدا لأن ما توقعوه منها لم يحصلوا على شيء منه.

 

ثانيا: يستنكر تجمع العلماء المسلمين دهس المجرم التكفيري الوهابي لمواطنين آمنين أمام المسجد يحيون أيام شهر رمضان المبارك ولياليه، وندعو الحكومة البريطانية الى تتبع المحرضين له وتقديمهم الى المحاكمة، وندعوها لوقف دعم الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق وتوفير الملجأ الآمن لها في بريطانيا.

 

ثالثا: يعتبر تجمع العلماء المسلمين أن إسقطا قوات التحالف الاميركط الطائرة السورية هو تدخل منها لحماية "داعش" والظاهر أن بعض عملاء الCIA ما زالوا على الأرض متخفين مع "داعش" وتريد الولايات المتحدة الأميركية إنقاذهم قبل وصول الجيش السوري وحلفائه إليهم.

 

رابعا: نتوجه بالتحية الى القيادة السياسية والأمنية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الرد العملي على الجماعات التكفيرية بقصفها مواقع القيادة لديها في دير الزور، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على قوة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعدائها الحقيقي للجماعات التكفيرية وعدم تركهم يفعلون ما يريدون دون عقاب.

 

خامسا: مع ارتياحنا الى صدور قانون انتخاب على أساس النسبية وانتهاء الجدل حوله والخروج من المأزق فيه، إلا أن هذا القانون لم يرتقِ ليكون القانون الأمثل والمعبر حقيقة عن إرادة اللبنانيين. لذا فإننا ندعو اللبنانيين للتعامل إيجابا مع هذا القانون على ما فيه، ونتمنى على المجلس المقبل أن يسعى الى إقرار قانون عادل على أساس النسبية الكاملة ولبنان دائرة انتخابية واحدة".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.