20 June 2017 - 17:17
رمز الخبر: 431397
پ
خلال لقائه السفير الماليزي الجديد؛
خلال تسلمه اوراق اعتماد السفير الماليزي في طهران ' داتو رستم بن يحيي' عبر رئيس الجمهورية حسن روحاني عن ارتياحه لتقدم العلاقات بين البلدين، وقال ان التطور الشامل للعلاقات بين ايران وماليزيا لصالح الشعبين والمنطقة.
الرئيس روحاني

ووصف الرئيس حسن روحاني اليوم الثلاثاء، زيارته العام الماضي لماليزيا بالايجابية وفي اطار تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين، مؤكدا ضرورة تنفيذ الاتفاقيات بين طهران وكوالالمبور.

وأكد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تولي وعلى الدوام اهمية خاصة لماليزيا بين دول جنوب شرقي اسيا، والعلاقات بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والجامعية والسياسية في تطور مستمر، معربا عن امله في الاسراع بدعم العلاقات بين البلدين .

وأعتبر رئيس الجمهورية، ماليزيا في عداد الدول النامية بين الدول الاسلامية وتسعى الى الاسلام المعتدل منوها الى اهمية تطوير العلاقات الثقافية والاجتماعية بين الدول التي تعتقد بالاسلام المعتدل.

وأعلن الرئيس روحاني استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتعزيز التعاون مع ماليزيا في مجال مكافحة الارهاب والعنف في المنطقة، مؤكدا بان الافكار التي تتسم بالعنف والتطرف تشكل خطرا كبيرا على المنطقة والعالم الاسلامي، وبامكان ايران وماليزيا التعاون في اطار تمتين العلاقات الثقافية في العالم الاسلامي فضلا عن تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية.

واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لتطوير علاقاتها مع ماليزيا في مختلف المجالات سيما الطاقة والسياحة ونأمل بحدوث تطورات ايجابية بين البلدين في فترة السفير الماليزي الجديد .

من جانبه قال السفير الماليزي المعتمد لدى طهران داتو رستم بن يحيي بعد تسليم اوراق اعتماده للرئيس الايراني، ان ماليزيا تدعو الى تطوير علاقاتها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في كافة المجالات سيما الاقتصادية وتهدف الى رفع حجم التبادل التجاري والاقتصادي الى الضعفين.

واشار السفير الماليزي الى ان جميع الاتفاقيات التي تحققت خلال زيارة الرئيس الايراني الى ماليزيا قيد التنفيذ وقال ان العلاقات بين ايران وماليزيا في تطور ونسعى الى المزيد من تمتين العلاقات مع طهران.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.