25 June 2017 - 22:55
رمز الخبر: 431548
پ
الشيخ قاووق:
رأى عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق أن "الإنجازات السياسية التي حصلت أخيرا، تؤسس لمرحلة جديدة من شأنها أن تفتح الأبواب أمام الإصلاح السياسي، ومعالجة القضايا المعيشية والاقتصادية، وأن اللقاء التشاوري الذي عقد في بعبدا يشكل فرصة حقيقية أمام جميع اللبنانيين لتعزيز الوحدة الوطنية وأخذ البلد إلى الاستقرار السياسي بعيدا عن المناكفات وافتعال المشاكل".
عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق

 وخلال احتفال تأبيني في حسينية بلدة كونين الجنوبية، لفت إلى أن "لبنان له في ذمة النظام السعودي أطنان من بيانات الشكر على الهبة السعودية للجيش اللبناني والتي تراجعت عنها في ما بعد، ولكن أطنان الشكر لم ترجع من المسؤولين السياسيين اللبنانيين، فالسعودية بررت آنذاك تراجعها عن هذه الهبة بأزمة مالية تعيشها المملكة، ولكن صفقة ال450 مليار دولار مع أميركا، فضحت الموقف السعودي تجاه الهبة العسكرية للجيش اللبناني، لأن حجم هذه الهبة، يشكل ما هو أقل من 1% من حجم الصفقات السعودية الأميركية".

 

وأشار إلى أن "السلاح السعودي يتدفق إلى العصابات التكفيرية في سوريا لتأجيج الحرب فيها، ويتدفق إلى ميادين اليمن لتأجيج الحرب على شعبها، ولكن هذا السلاح لا ولن يرسل إلى المقاومة الفلسطينية في غزة، فكفى شجاعة وشهامة للجمهورية الإسلامية في إيران أنها تجرأت على إرسال أفضل السلاح للمقاومة في لبنان وفلسطين، أما السعودية فلا تجرؤ على أن ترسل صاروخا واحدا للمقاومة الفلسطينية، وكفى بذلك إدانة للمملكة السعودية".

 

ورأى أن "التقارب السعودي الإسرائيلي يشكل طعنة في قلب القدس، وما هو أكبر من فضيحة بحق العروبة ومن خذلان للشعب الفلسطيني"، وسأل: "أي عروبة يتحدث عنها النظام السعودي وهو الذي يسيء لكل معاني وقيم العروبة في زماننا وهل من العروبة محاصرة الشعب اليمني ودول الجوار واستمرار القصف على الأبرياء والفقراء في اليمن في شهر الرحمة، وبث الفتن وتأجيج الحروب في سوريا والعراق واليمن والبحرين ومختلف دول العالم الإسلامي؟ هذه فضيحة النظام السعودي الذي يمتلك المال ومئات المليارات ليشتري مواقف وسكوت الدول الكبرى، ولكنه لا يستطيع أن يعيد المكانة المزيفة التي خسرها، ولن يستطيع بالمكرمات المزيفة أن يستعيد صورته التي كان يقدمها باسم العروبة والإسلام وتهشمت وتلطخت بدماء المجازر في اليمن".

 

وقال: "السياسة السعودية تشكل كارثة حقيقية على الأمتين الإسلامية والعربية، ولا سيما أن المستفيد الأوحد منها في المنطقة هو العدو الإسرائيلي، ولكن بالرغم من إطلاق مئات المليارات السعودية على السلاح، وعشرات المليارات على الفتنة في سوريا أو العراق أو اليمن، فإن السعودية فشلت في حسم المعركة ميدانيا في العراق وسوريا واليمن، واضطرت بعد مسلسل الرهانات الخاسرة لإسقاط النظام في بغداد، لأن تعترف بهزيمتها ورهاناتها في العراق، وهذا الذي جعلها تزور بغداد رسميا وتستقبل رئيس العراق، وكذلك فإنها خسرت الرهان في سوريا، ويكفينا ما يقوله السفير الأميركي الأسبق والأخير في سوريا روبرت فورد بأن المعركة حسمت في سوريا ونحن خسرناها، وذلك بسبب خطأ استراتيجي ارتكبناه فيها، هو أننا ظننا بأن النظام السوري سوف يسقط عام 2013 ولم يخطر ببالنا أبدا أن "حزب الله" سوف يتدخل في هذه المعركة، لأن تدخله غير مسار الحرب المفروضة على سوريا، وعليه فإن سوريا هي من ربحت الحرب".

 

وختم: "بتضحيات المجاهدين وأعز دم وأغلى شباب من شبابنا حمينا لبنان وأهلنا والكرامة وسوريا من أن تسقط في المشروع الإسرائيلي، ووصلنا إلى مرحلة لم يعد فيها الحديث عن سقوط النظام في سوريا، بل بات الحديث عن مرحلة ما بعد سقوط داعش والنصرة، وعليه فإن تواصل الجيشين السوري والعراقي مع بعضهما، أدخل المنطقة في معادلات واستراتيجيات جديدة، ولبنان أول المستفيدين، لأن هزيمة داعش في سوريا، تعزز من قوة ومنعة وحماية لبنان أمام المشروع التكفيري، ولكن يبقى على اللبنانيين أن يجدوا حلا لاحتلال داعش والنصرة لمساحات واسعة من أراضينا في جرود عرسال ورأس بعلبك، حتى لا يبقى للارهاب التكفيري مقرات وممرات تهدد الاستقرار وأرواح أهلنا".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.