03 July 2017 - 23:29
رمز الخبر: 431733
پ
العلماء المسلمين:
رأى "تجمع العلماء المسلمين"، أنّ "الساعات الأخيرة لتنظيم "داعش"، ستشهد تصاعداً في العمليّات الأمنيّة في أكثر من منطقة، كأسلوب ضاغط من قبل هذه الجماعة الإرهابيّة لإيقاف الهجمات عليها ومعاقبة الدول الّتي تركتها وحدها في مهبّ الرياح لتتلقى مصيرها المحتوم".
تجمع العلماء المسلمين

 واستنكر التجمع في بيان، "التفجير الإرهابي الّذي وقع في العاصمة السورية في دمشق في باب توما، والّذي كان سيتسبّب بضحايا أكثر لولا وعي الأجهزة الأمنيّة الّتي تمكّنت من تفجير اثنين عند مدخل دمشق فيما فجّر الثالث نفسه"، لافتاً إلى أنّ "هذه الأعمال الإنتقاميّة تدلّ على إفلاس الجماعات الإرهابيّة ويأسها وفشلها ولن تغيّر شيئا في الواقع".

ونوّه التجمع بـ"تسليم القوى الإسلامية، خاصّة حركة "حماس" و"عصبة الأنصار" للإرهابي خالد السيد"، معتبراً أنّ "هذا العمل هو دليل على حرص هذه القوى على أمن اللبنانيّين والفلسطينيين"، منوّهاً أيضاً بـ"الدور الّذي لعبه الأمن العام في هذه العمليّة، بعد أن اعتقل أغلب أفراد الخلية الّتي ينتمي إليها هذا الإرهابي والّتي كانت تخطّط لعمليّات إرهابيّة تطال المدنيّين في أكثر من موقع مدني".

وأشار إلى أنّ "التهديد الأميركي لسوريا بحرب بسبب ادعاءات عن استعمال للسلاح الكيميائي، هو من قبيل محاسبة الشخص على نواياه غير الموجودة أصلاً ومشابه لما فعلوه حول كذبة أسلحة الدمار الشامل في العراق. وإذا ما قامت أميركا بهذه الخطوة، فإنّها ستواجه ردّاً مناسباً قد يؤدّي إلى حرب كونيّة ومواجهة روسيّة أميركيّة، وهذا ليس في صالحها ولا تكون قد استفادت شيئاً من تجربة العراق"، مُديناً "قيام الإرهابيّين بإطلاق النار على مصلّين في مسجد الرحمة في مدينة أفينيون الفرنسية، ما أدّى إلى إصابة ثمانية أشخاص".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.