04 July 2017 - 19:08
رمز الخبر: 431760
پ
الأمین العام لاتحاد الإذاعات والتلفزیونات الإسلامیة؛
قال الأمین العام لاتحاد الإذاعات والتلفزیونات الإسلامیة الجمعیة العامة لاتحاد الإذاعات والتلفزیونات الإسلامیة بالاستفادة من الأجواء الروحیة لمدینة مشهد ستقوم بخطوة هامة في طریق تحقق الأهداف الإسلامیة.
حجة الإسلام علی كریمیان

وبحسب الموقع الإعلامي للعتبة الرضویة المقدسة"آستان نیوز" تحدث حجة الإسلام والمسلمین کریمیان في مراسم افتتاح الدورة التاسعة للجمعیة العامة لاتحاد الإذاعة والتلفزیونات الإسلامیة الذي أقیم بمشارکة المسؤولین والإعلامیین من الدول الإسلامیة في قاعة صبا في مدینة مشهد؛ حیث قال: إننا سعداء لإقامة هذا الإجتماع في مشهد المقدسة ومدینة الإمام الرؤوف علي بن موسى الرضا(ع).

وأضاف: مشهد الرضا العاصمة الثقافیة والمعنویة لإیران وهي ملجأ وملاذ لجمیع الناس والبشریة ومصدر للطف والرحمة والمحبة والعشق والعبودیة.

ووصف کریمیان مشهد المقدسة بأنها مصدر للعلم والمعرفة وفي النهایة وحدة الحضارة الإسلامیة، وأضاف: مشهد المقدسة مدینة فتحت أحضانها لجمیع الناس المنتمین إلى محتلف المذاهب والأقلیات والأدیان.

وأضاف: إقامة الدورة التاسعة للجمعیة العامة لاتحاد الإذاعة والتلفزیونات الإسلامیة هي في الحقیقة مراسم إحیاء عقد کامل من العمل والمساعي الحثیثة لوسائل الإعلام هذه في سیاق إحیاء الثقافة الإسلامیة. إننا نکرّم في هذا الإتحاد ذکرى وجهود الأشخاص الذین صمدوا ببسالة في ساحات الجهاد وکانوا أعواناً وأنصاراً في جبهة المقاومة.

وتابع الأمین العام للإذاعة والتلفزیونات الإسلامیة بالقول: الیوم هو یوم تکریم الشهداء الأعزاء الذین ضحوا بأرواحهم لتصویر مختلف مجالات الجهاد وتضحیات المقاتلین؛ حیث قاموا بکسر التفرّد والصوت الواحد الغربي لیساهموا في إخراج البشریة من الظلمات إلى النور.

وأشار إلى أنه لا یخفى على احد الیوم دور وسائل الإعلام الفرید وتأثیرها العمیق مضیفاً: تحاول الأمبراطوریة الإعلامیة العالمیة الخاضعة لسیطرة شرکات أمریکا واسرائیل فرض معادلاتها العلمیة الثقافیة والسیاسیة والاقتصادیة بالحرب الناعمة على العالم الاسلامي والشعوب.

وأوضح کریمیان أننا للأسف نشهد الیوم وجود أزمة وتمرد وتیارات تکفیریة في الشرق الأوسط، مضیفاً: کان لوسائل الإعلام الغربیة دور کبیر في انعکاس هذه الفوضى، کما أنهم یحاولون استبدال الأولویات لیتم نسیان القضیة الفلسطینیة، وعدم اعتبارها القضیة الأساسیة للعالم الاسلامي وإظهار العدو الصهیونی على أنّه صدیق وحلیف للعرب، وتقدیم محور المقاومة على انه سبب انعدام الأمن في المنطقة.

وتابع قائلا: إذا شهدنا مرة ثانیة محاولات أمریکا الجدیة للتواجد في الشرق الأوسط فالسبب في ذلك أن عملاءها وحلفاءها لم یصلوا بعد إلى أهدافهم المنشودة وعادوا خالی الوفاض من المنطقة.

وأضاف الأمین العام لاتحاد الإذاعات والتلفزیونات الإسلامیة: الیوم هو الیوم الذي بشّر فیه سماحة قائد الثورة الإیرانیة إذ قال: «هذا القرن هو قرن الإسلام والتدین. وقرن إحیاء القیم الإلهیة والإنسانیة والحریة وسیادة المستضعفین على الأرض».

 وأشار کریمیان إلى أنّه یقع على عاتق اتحاد الإذاعات والتلفزیونات الإسلامیة الیوم مهمة غایة في الصعوبة، وقال: یجب أن تساعد وسائل الإعلام على تعزیز وصمود جبهة المقاومة من خلال التوعیة ونشر قم الحق والإیمان، والترویج لأسلوب الحیاة الإسلامیة، والدفاع عن مظلومي العالم.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

   

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.