24 July 2017 - 20:33
رمز الخبر: 432269
پ
يواصل مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات التابعة للعتبة العلوية المقدسة تنفيذ برنامج التبليغ والدعم اللوجستي للمجاهدين المرابطين في مختلف القواطع العسكرية التي تم دحر المجاميع الارهابية منها لمرحلة ما بعد الانتصار.
مبلغو العتبة العلوية

 فقد أشرف مبلغو اللجنة على حملة الصديقة الطاهرة من قضاء طويريج والتي قدمت دعمها اللوجستي للمقاتلين الأبطال من أنصار العقيدة وأنصار المرجعية وكتائب الإمام علي ولواء الطفوف وسرايا الجهاد والايزيديه المرابطين على الحدود السورية.

 

وقال عضو اللجنة الشيخ حميد الفتلاوي "ان الحملة قامت أيضا بتقديم دعمها اللوجستي للقوات المتواجدة في مناطق العدنانية والقحطانية ومنطقة صفوك غربي محافظة نينوى، حيث عبر المقاتلون عن جزيل شكرهم لكل المؤمنين الداعمين لقوات الحشد الشعبي فضلا عن لجنة الإرشاد التي تواصل تقديم دعمها لكافة فصائل الحشد الشعبي والقوات الأمنية بكافة تشكيلاتها.

 

كما أشرفت اللجنة على مواكب الدعم اللوجستي لأهالي الرواشد وأهالي المزيدية وموكب أهالي البو سعبر وأهالي الهاشمية لإيصال المواد الغذائية للمقاتلين الأبطال المرابطين في قاطع عمليات بيجي (محور الستمئة) وقاطع الحضر غربي محافظة نينوى.

 

وقال عضو اللجنة السيد عقيل السعبري ، أنه “بفضله تعالى شانه وهمة المؤمنين الغيارى الذين يشعرون بمعانات المجاهدين وصبرهم وهم يقفون على السواتر الأمامية في مواجهة الأعداء حيث يرابط المجاهدون لصد العدو الداعشي ودفع الأذى عن الشعب العراقي ومقدساته ومقدراته؛ تم ايصال الدعم اللوجستي الكامل، اليوم الاحد 23 من تموز 2017، لكل من مجاهدي فوج فجر وحركة ١٥ شعبان ولواء علي الاكبر -عليه السلام- “.

 

وتابع السعبري ”وكانت المحطة الثانية محور الستمئة حيث موكب العتبة العلوية المقدسة هناك والتقنيات هناك بالمجاهد البطل سماحة الشيخ تحسين المنصوري فخر آهالي الهاشمية. ومنه نستمد العون وبمشاركتكم اخوانكم بالدعاء لهم بالنصر على الاعداء ،والتبرع لهم يستمر النصر ويتجدد.

 

كما اشار السيد السعبري الى ”توجه موكب الامام الحسن المجتبى عليه السلام في قضاء الهاشمية في محافظة بابل الى الموصل وكانت السفرة عبارة عن مرحلتين، الاولى / التوجه الى قاطع الحضر حيث تجمع المجاهدين المرابطين على الساتر وهم كل من فوج فجر ولواء علي الأكبر وحركة ١٥ شعبان وتم ايصال كل ما يحتاجونه من أنواع الدعم اللوجستي".

 

واضاف" فيما كانت المحطة الثانية هي منطقة الستمئة حيث تم إيصال الدعم اللوجستي الكامل الى موكب العتبة حيث الاخوة في المحور مع مسؤوله المجاهد الشيخ سهل الجبوري دام عزه والتقينا هناك بالمجاهد البطل سماحة الشيخ تحسين المنصوري ايضا".

 

كما بادر مبلغو اللجنة في محور تل عبطة بزيارة القطعات العسكرية من قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي المبارك وتفقدوا أحوال المقاتلين المرابطين على سواتر العز والشرف في تخوم مدينة تلعفر غربي الموصل، وقدموا لهم الدعم اللوجستي والمعنوي اللازمين”.

 

وقال مسؤول المحور الشيخ رشيد الوائلي إن ”اللجنة أبلغت الأبطال سلام ودعاء المرجعية الدينية فضلا عن توصياتها السديدة بمراعاة الأمور الشرعية والإنسانية إزاء الابرياء والشيوخ والنساء والأطفال”.

 

من جانبه قال معتمد المرجعية الدينية العليا المبلغ في اللجنة الشيخ محمد فرج البلداوي إن “خدمة المجاهدين هيّ شرف لنا، وكانت ولازالت وستبقى مدينة بلد، رمزا للعطاء بكل معانيه، داعمةً لفتوى الجهاد الكفائي المقدس، حيث استقبل أهالي المدينة في جامع بلد الكبير، مواكب الدعم اللوجستي لأهالي مدينة البصرة الكرام”.

 

وأشار البلداوي ”إن أهالي المدينة دأبوا على تقديم كافة الخدمات لمواكب الدعم اللوجستي المتجهة إلى المجاهدين في قواطع العمليات، فضلا عن قيام الأهالي من المدينة المعطاء بإرسال مواكب الدعم لكافة المقاتلين الأبطال وهم في جبهة الحق لمقاتلة الدواعش الإرهابيين.

 

من جانبه قال عضو اللجنة الشيخ أياد الطائي ”استجابة لطلب الاخوة المجاهدين في منطقه جرف النصر ورفدهم بالماء والمواد الغذائية، هبت قافله الحشد حشدك ياعلي وبإشراف من معتمدي المرجعية الدينية العليا الشيخ كاظم الكلابي والشيخ أياد الطائي بارسال المساعدات المادية والمعنوية”.

 

واضاف الطائي ان ”القافلة تضمنت كميات كبيرة من الماء وما يحتاجه المجاهدون لديمومة نصرهم المبارك ولرفع معنويات الاخوة المرابطين علي طول الخط”.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.