27 July 2017 - 16:40
رمز الخبر: 432349
پ
مخاطباً الأمم المتحدة؛
شدد العاهل المغربي الملك محمد السادس على محورية قضية القدس، ونبه إلى "خطورة الانتقال بالنزاع إلى صراع ديني"، معتبرا "توظيف الموروث الحضاري والثقافي، بمثابة عامل لتأجيج مشاعر العداء والتطرف، وضرب قيم المحبة والتسامح بين أتباع الديانات السماوية".
الملك محمد السادس

 جاء ذلك في رسالة  بعث بها  إلى الأمين العام للأمم المتحدة، حول تمادي  الاحتلال "الاسرائيلي" في انتهاكاتها الممنهجة بمدينة القدس والمسجد الأقصى.

 

ودعا الملك، أنطونيو غوتيريس إلى التدخل العاجل لدى سلطات الاحتلال من أجل حملها على احترام الوضع القانوني والتاريخي للقدس الشريف والأماكن المقدسة، وإلغاء كافة الإجراءات غير الشرعية التي أحدثت توجسا من وجود مخطط "إسرائيلي" لتقسيم زماني ومكاني للمسجد الأقصى المبارك.

 

واكد  العاهل  المغربي على ان "ما تقوم به إسرائيل خرقا سافرا لقرارات الشرعية الدولية"، معربا عن "أسفه  للجوء إسرائيل إلى إجراءات غير شرعية مستفزة لمشاعر الفلسطينين في كل مرة تلوح فيها بوادر فرصة لإحياء عملية السلام".

 

وتابع قائلا : "أمام هذا الوضع المقلق فإننا نندد بشدة بهذه السياسات الإسرائيلية غير المقبولة ونلح على ضرورة التحرك الحازم للمجتمع الدولي وقواه الفاعلة لإلزام إسرائيل بوقف تلك الممارسات لفرض الأمر الواقع، والاستفراد بمصير مدينة القدس، التي ينبغي معالجتها في إطار مفاوضات الحل النهائي".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.