28 July 2017 - 14:21
رمز الخبر: 432375
پ
الشيخ عليزاده:
اعتبر المساعد السياسي لشورى أئمة صلاة الجمعة في إيران أبو القاسم عليزادة أن الحوادث والهجمات العنيفة خلال الأيام في المسجد الأقصى والتي أدت الى استشهاد عدد من المصلين وجرح أكثر من ۴۰۰ من السكان الأصليين لأرض فلسطين قد جرحت وأدمت كل قلوب أحرار العالم.
الشيخ عيزاده

 وبحسب وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المساعد السياسي لشورى أئمة صلاة الجمعة في إيران أبو القاسم عليزادة كتب مقالا تحت عنوان "هتك حرمة المسجد الأقصى بمثابة إعلان حرب على العالم الاسلامي".

 

وقال: أبو القاسم عليزادة في مقال له إن حوادث الأيام الأخيرة في المسجد الأقصى والتي أدت الى استشهاد وجرح أكثر من 400 مواطن فلسطيني من السكان الأصليين لهذه الأرض ومن المصليين في المسجد الأقصى قد جرح وأدمى قلوب الأحرار من حول العالم، واعتبر أن هذه الهجمات الوحشية على المسجد الأقصى تندرج ضمن المخطط المشؤوم  الرامي لتهويد القدس عبر هتك حرمة المسجد الأقصى وإقفال أبوابه أمام المصلين الفلسطينيين وأضاف: "هذا الأمر يمكن اعتباره إعلان حرب على جميع المسلمين من حول العالم".

 

عليزادة لفت الى الحوادث الأخيرة تدل مرة أخرى إلى أن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للعالم الإسلامي كألم مشترك للأمة الإسلامية وللعالم الإسلامي على الرغم من إشعال العالم المستكبر لنار فتنة التكفير ونشر الخلافات القومية والمذهبية وشن الحروب بالنيابة.

 

ونوّه إلى أن العالم الإسلامي بأجمعه يقف خلف الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حرمة المسجد الأقصى ومعراج النبي الأكرم محمد (ص) إلى تحرير كافة الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الغاصب وحماية القدس الشريف.

 

وأدان المساعد السياسي لشورى أئمة صلاة الجمعة جرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها الكيان الصهيوني وتصرفاته الوحشية، وطالب المؤسسات الدولية التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان الى المواجهة الجدية للتصرفات اللاإنسانية للكيان الصهيوني الغاصب. وأمل عليزادة في ختام مقالته أن تزول الغدة السرطانية "اسرائيل" من جسد الأمة الإسلامية بشكل كامل.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.