28 July 2017 - 16:52
رمز الخبر: 432388
پ
الشيخ الخطيب:
بارك نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب للبنان واللبنانيين "بالانتصار في معركة تحرير الأرض واجتثاث الإرهاب".
الشيخ الخطيب

 وقال خلال خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في مسجد بلدة لبايا في البقاع الغربي في حضور حشد من المصلين: "نبارك للمقاومة ولقيادتها بهذا الإنجاز، وقد أثبتت على الدوام أنها تعبير صادق عن إرادة الشعب اللبناني وآماله وطموحاته". وتوجه أيضا بالتبريك "للجيش اللبناني وقيادته ولا سيما على هذا التكامل بينه وبين المقاومة"، معتبرا أن "هذا الانتصار الذي تحقق هو بفضل التلاحم مع المقاومة".

 

وإذ وجه لأرواح الشهداء "تحية إكبار وإجلال خاصة"، قال: "هم الذين حققوا هذا الانتصار والتحول، وكانت دماؤهم الفاروق والفيصل في انبلاج الصورة الحق للمقاومة لدى الشعب اللبناني الذي وقف خلف الجيش والمقاومة في هذه المعركة الشريفة في وجه الإرهاب، محققة الثلاثية الألماسية الشعب والجيش والمقاومة".

 

وتوجه "بتحية الإكبار والإجلال لأمهات الشهداء وآبائهم وعائلاتهم، فهم يزرعون فينا روح التضحية والعطاء ويعطون الأمة المثل والنموذج لتقتدي بهم، فتحيا بهم وتعتز وتنتصر بهم وتستعيد لنفسها العزة والكرامة المهدورتين على أعتاب اتفاقات العار والهوان".

 

وفي وصف المقاومين قال الخطيب: "كطوفان نوح كنتم على الإرهابيين، لم تنفعهم صياصيهم في الجبال والجرود الوعرة التي أووا إليها. ونحن نتطلع إلى المزيد باقتلاع ما تبقى م إرهاب في الجرود في وقت قريب ان شاء الله".

 

وعلق على "ما حققه أبناء فلسطين المحتلة من انتصار لإرادتهم"، وقال: "تحية إكبار وإجلال للمقدسيين الذين كسر الله على أيديهم إرادة العدو، فأجبر على التراجع واضطر الى رفع البوابات الإلكترونية وكاميرات المراقبة، فدخلوا المسجد شاعرين بالعزة والكرامة".

 

وختم الخطيب: "إنها مرحلة جديدة من مراحل الصراع مع العدو عنوانها المقاومة وشعارها هيهات منا الذلة، تثبت أن الأمة لم تمت وأن فيها بقية قوة وحياة كفيلة إن استغلت بأن تقلب الموازين، فعسى أن تكون الدروس التي قدمتها المقاومة كافية لاستنهاضها من أجل غد مشرق بالعزة والكرامة".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.