29 July 2017 - 23:12
رمز الخبر: 432420
پ
أشاد مرصد (الإسلاموفوبيا)، التابع لدار الافتاء المصرية، بتأكيدات الاتحاد الأوروبى بعدم تراجعه عن موقفه باعتبار مدينة القدس الشرقية جزءا لا يتجزأ من الأراضى الفلسطينية، واصفا ذلك بأنه انحياز صريح للحقوق التاريخية للشعب الفلسطينى فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
الافتاء المصري

وأوضح مرصد الإسلاموفوبيا فى بيان اليوم السبت، أن تاكيدات الاتحاد الأوروبى باعتبار مدينة القدس الشرقية جزءا لا يتجزأ من الأراضى الفلسطينية تخدم القضية العادلة للشعب الفلسطينى وحقه وفقا للأعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة فى تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس .

ودعا المرصد إلى ضرورة استمرار الضغوط الدولية والقوى الفاعلة على قوات الاحتلال الاسرائيلى لوقف انتهاكاتها المستمرة بمدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك .

كما طالب مرصد الاسلاموفوبيا، كافة منظمات المجتمع الدولى بضرورة التحرك سريعا لوقف الاستفزازات الإسرائيلية لمشاعر المسلمين حول العالم من خلال انتهاكاتها واقتحاماتها المستمرة للمسجد الأقصى المبارك.

وكانت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن فى الاتحاد الأوروبى "فيديركا موجرينى" قد قالت "إن مواقف الاتحاد الأوروبى لم تتغير فيما يتعلق بالحالة القانونية للقدس الشرقية، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، وفيما يتعلق بالوضع الراهن للمسجد الأقصى".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.