31 July 2017 - 22:55
رمز الخبر: 432478
پ
الشيخ قاووق:
أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أننا "في معركةجرود عرسال حررنا الأرض التي احتلها التكفيريون وحوّلوها إلى منصة لاستهداف العسكريين والمدنيين من مختلف الطوائف والمذاهب والمناطق، وإلى مقرات لصنع السيارات والأحزمة الناسفة ولإدارة الانتحاريين ولقصف الهرمل وكل قرى البقاع".
الشيخ نبيل قاووق

 وفي كلمة له أشار الشيخ قاووق إلى أن "معركة جرود عرسال ساعدت الجيش اللبناني في أي عملية مرتقبة باتجاه جرود رأس بعلبك والقاع، ونحن نعتبر أن هذه المعركة تسهل عملية استكمال استئصال الوجود التكفيري من أرضنا، لا سيما وأن جبهة النصرة وداعش باتوا على مسار التقهقر والهزيمة، ومجرد فلول محاصرة يائسة وبائسة في لبنان وسورياوالعراق، مشدداً على ضرورة أن لا نسمح للإرهاب التكفيري بأن يلتقط الأنفاس، بل إكمال المعركة ضده حيث وجد في لبنان أو سوريا لاستئصال خطره نهائياً".

ولفت الى انه "في هذه المعركة ظهر أمام الدنيا مدى أهمية التعاون والتكامل بين المقاومة والجيش الذي هو كنز لبنان الثمين، وحصنه الحصين في مواجهة الخطر الإسرائيلي أو التكفيري، فضلاً عن حجم التعاطف والاحتضان الشعبي من مختلف الطوائف والمذاهب والمناطق حولهما، وهذا يعبر عن إرادة اللبنانيين الراسخة المتجذرة التي لا ينال منها شيء، ولا يهزها شيء".

وختم أن "التكفيريين أرادو من هذه الجرود أن تكون منطلقاً لتأسيس إمارة النصرة التكفيرية، وقد شاهدنا مخططاتهم عبر خرائط وجدناها في إحدى المغاور، حيث كانوا يخططون بفتح ممر من جرود عرسال إلى البحر، ومن جهةالشرق تتصل هذه الإمارة بإدلب والعراق". لافتاً إلى أن "التكفيريين أرادو من هذه الجرود أن تكون منطلقاً لتأسيس إمارة النصرة التكفيرية، وقد شاهدنا مخططاتهم عبر خرائط وجدناها في إحدى المغاور، حيث كانوا يخططون بفتح ممر من جرود عرسال إلى البحر، ومن جهةالشرق تتصل هذه الإمارة بإدلب والعراق". (۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.