06 September 2017 - 23:41
رمز الخبر: 433432
پ
خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء؛
أكد الرئيس الايراني، اليوم الأربعاء، أن على حكومة ميانمار أن تمنع ارتكاب الجرائم الوحشية ضد المسلمين، داعيا دول الجوار ومنظمة الامم المتحدة الى العمل بواجباتها فلا فرق بين المسلمين المضطهدين في ميانمار وسائر نقاط العالم.
 رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني

وخلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء اليوم، قدم حسن روحاني التهنئة بمناسبة عيد الغدير، واعتبره بأنه من الأعياد الدينية الكبرى، وقال ان لعيد الغدير قدرا من الأهمية بحيث يخاطب الله سبحانه وتعالى نبيه بلحن خاص في هذا المجال (بلغ ما أُنزل إليك)، ويبدو من لحن الخطاب أن الوحي شرح مسبقا رسالة الغدير للنبي، وكان النبي مكلفا بإبلاغها.

وأضاف: لا خلاف بين الشيعة والسنة بأن امير المؤمنين علي عليه السلام له المكانة الرفيعة والسامية، وقد تم في واقعة الغدير تبيين هذه المكانة للناس بأفضل وجه، فلا يشك أحد في هذه المكانة، وهناك الكثير من الآيات والروايات المتفق عليها بين الشيعة والسنة بشأن الإمام علي عليه السلام.

وتابع: ان أساس واقعة الغدير متفق عليه بين جميع المسلمين، وقد نقلت المصادر الشيعية والسنية هذه الواقعة، ولا تختص بالشيعة، فالعلامة الأميني نقل مجريات هذه الواقعة بشكل اكبر عن مصادر اهل السنة. ووصف واقعة الغدير بأنها تشكل أساسا للوحدة بين الشيعة والسنة.

وأوضح روحاني أنه لا توجد الا خلافات بسيطة بين الشيعة والسنة، ولكننا متفقون في أصل القرآن والسيرة النبوية وسيرة أهل البيت عليهم السلام والقيامة، وكذلك متفقون على وجوب نصرة المظلومين في العالم.

وأكمل: في العراق، عندما يقف الشيعة والسنة جنبا الى جنب، يمكنهم ان يحرروا تلعفر، وفي سوريا عندما يقفون جنبا الى جنب، يحررون حلب ويفكون الحصار عن دير الزور، وبهذا الاتحاد تتحرر مرتفعات عرسال الحدودية في لبنان.

ومضى روحاني قائلا: عندما يقف الشيعة والسنة جنبا الى جنب في القضية الفلسطينية، نشهد تحقيق الانتصار في مواجهة الكيان الصهيني، وعندما وقفت المقاومة اللبنانية الى جانب حماس والشيعة الى جانب السنة، انتصرت غزة وايضا انتصرت المقاومة في لبنان.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.