11 September 2017 - 17:59
رمز الخبر: 433571
پ
الشيخ ياسين:
شدد الشيخ ياسين على أن "الإسلام الأصيل لم يترك ولن يترك فلسطين وسيبقى يقدم الغالي والنفيس من اجلها وستبقى هي قبلة المقاومة الواعية صاحبة البصيرة".
 الشيخ علي ياسين

اقام لقاء علماء صور ومنطقتها للارشاد والتوجيه احتفالا بمناسبة عيد الغدير في مسجد المدرسة الدينية في مدينة صور، بحضور شخصيات علمائية واجتماعية وثقافية وحزبية بالإضافة إلى رئيس الهيئة الإسلامية الفلسطينية الشيخ سعيد قاسم ورئيس نادي بدر الكبرى الشيخ محمد قدورة وعضو قيادة لبنان في حركة الجهاد الإسلامي الحاج أبو سامر الموسى وعضو قيادة لبنان في حركة أنصار الله الحاج أبو مهدي جمعة وممثل عن مجلس علماء فلسطين الشيخ شريد الشولي ورئيس منتدى الوحدة الشيخ عادل تركي وحشد من المؤمنين. 

وكانت كلمة لرئيس لقاء علماء صور ومنطقتها الشيخ علي ياسين اعتبر أن "الانتصارات التي تتحقق على أيدي محور المقاومة والتي آخرها انتصار دير الزور في سوريا الذي أنهى مشروع تقسيم سوريا وقطع كل الآمال بوجود كيان تكفيري في المنطقة وبالتالي فان المقاومين بمحورهم سيبقون على طريق تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني".

وأشاد بـ "المقاومة في لبنان التي لولا القرار الحكيم لها ولقائدها بالدخول إلى سوريا ومواجهة التكفيريين لكان لبنان محتلا تكفيريا وصهيونيا ولكن بفضل المقاومة والتنسيق الذي قامت به مع الجيش اللبناني والجيش السوري تم تحرير لبنان واستعادة جثامين الشهداء العسكريين الذي يستحقون دولة تحافظ على قوتها المتمثلة بالثلاثية الالماسية ( الجيش والشعب والمقاومة ) وتحقيق يعاقب كل المساهمين بضرب المؤسسة العسكرية وخيانتها".

وشدد على أن "الإسلام الأصيل لم يترك ولن يترك فلسطين وسيبقى يقدم الغالي والنفيس من اجلها وستبقى هي قبلة المقاومة الواعية صاحبة البصيرة، ونتمنى أن يتوقف كل المراهنين على أي عمل غير العمل المقاومة في تحرير فلسطين لأنهم بذلك يفسحون المجال للعدو الصهيوني أمام مجازر واعتداءات بحق الشعب الفلسطيني".

وختم بدعوة المسلمين إلى "نبذ التعصب الأعمى والسعي للوحدة الإسلامية التي بها ينتصر الإسلام ويحفظ المسلمين في اليمن وبورما وفلسطين وسوريا والعراق وكل مكان إسلامي وعربي وخير نموذج لها هي الجمهورية الإسلامية في إيران التي رفعت شعار الاسلام القوي القادر على تحرير فلسطين".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.