02 November 2017 - 20:49
رمز الخبر: 436909
پ
ندّدت جبهة العمل ​الاسلام​ي في ​لبنان​ بـ "الغارات الاسرائيلية الوحشية التي استهدفت فجر اليوم الخميس مناطق عدة في ​سوريا​
الشيخ زهير الجعيد

 ولا سيما في منطقة حسياء في ​ريف حمص​ و مصياف بالقرب من حماه وفي ​ريف دمشق​"، معتبرة ان "هذه الغارات تهدف إلى رفع معنويات ​تنظيم داعش​ ​الارهاب​ي المنهار وتأتي ردّاً على الانتصارات الساحقة لمحور المقاومة والهزائم المتلاحقة ل​عصابات​ وفلول الارهابيين التكفيريين". وفي بيان له أكد منشق الجبهة الشيخ زهير الجعيد أن "هذه الغارات والاعتداءات الصهيونية الغاشمة لن تُغير في المعادلة الحاصلة ولا في الواقع الميداني، وبالتالي فهي لن تؤثر على المعنويات العالية والمرتفعة لدى المقاتلين والمجاهدين في محور المقاومة، بل ستزيد من إرادة الصمود والقتال حتى دحر الارهاب وقلعه من أرض ​العروبة​ والاسلام"، لافتا الى ان "داعش بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة وأنّ أسياده من الصهاينة والأميركان يدركون ذلك تماماً ويدركون عجزهم وفشلهم المريع في تحقيق مؤامراتهم وأنّ الغارات الأخيرة وغيرها لن تقدم ولن تؤخر شيئاً في ميدان المعركة".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.